الاتحاد الأوروبي يخطط لإرسال بعثة دبلوماسية إلى لندن بعد البريكست

البريكست مصدر الصورة Getty Images
Image caption المفوضية الأوروبية سترسل "وفدا"، ولن يكون سفارة أوروبية في لندن.

يخطط الاتحاد الأوروبي للتعامل سياسيا مع بريطانيا بعد البريكست، أي خروج البلاد من الاتحاد، من خلال فريق دبلوماسي قوي من 29 عضوا لتمثيله في لندن.

وسوف يطلق على هذا الفريق لقب "وفد"، ولن يكون سفارة أوروبية في لندن، وسيكون جزءا من "دائرة العمل الخارجي الأوروبي"، المعروفة بأنها ذراع السياسة الخارجية الأوروبية.

وستكون هناك أيضا بعثة تضم خمسة موظفين في بلفاست، مهمتها الإشراف على تطبيق اتفاقية الانسحاب في أيرلندا الشمالية، إذا تم الاتفاق على صفقة بشأن بريكست.

وسيتم مناقشة هذه الخطط في الأسبوع المقبل.

وسيتم تقديمها إلى سفراء دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين، يوم الأربعاء، لبحثها والموافقة عليها.

نواب محافظون يحضرون للإطاحة بتريزا ماي

وزير "بريكست" البريطاني الجديد في مهمة صعبة ببروكسل

هل يكون الكومنولث خيارا جيدا لبريطانيا في مرحلة ما بعد بريكست؟

وللمفوضية الأوروبية مكاتب في جميع الدول الأعضاء. ويوجد حاليا فريق من 27 موظفا في مقرها بسميث سكوير في لندن.

وبمجرد مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي في مارس/آذار العام المقبل، سيتم استبدال الوفد الجديد التابع لدائرة العمل الخارجي الأوروبي بهذا المقر.

Image caption لم يتم تحديد مقر الوفد الأوروبي الجديد في لندن، ومن غير المعروف ما إذا كان سيستخدم المبنى الموجود حاليا في سميث سكوير.

وسيضم المقر الجديد حوالي ثلث حجم مبعوثي الاتحاد الأوروبي في العاصمة الأمريكية، والتي يعمل بها 90 موظفا من دائرة دائرة العمل الخارجي الأوروبي، بينهم 30 فقط من الدبلوماسيين الأوروبيين.

ولم يتم تحديد مقر الوفد الأوروبي الجديد في لندن. ومن غير المعروف ما إذا كان سيستخدم المبنى الموجود حاليا في سميث سكوير أم سينتقل إلى مكان آخر.

ومن المرجح إغلاق مكاتب المفوضية الأوروبية في إقليمي اسكتلندا وويلز.

وسوف تختار مفوضة السياسة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني، سفير الاتحاد الأوروبي الجديد لدى بريطانيا في وقت لاحق.

والعمل كمندوب للمفوضية الأوروبية في لندن هي وظيفة ممتازة، وشاغلها سيجد نفسه في كواليس المفاوضات المستقبلية مع لندن.

ونفت المفوضية الأوروبية من قبل ترشيح مارتن سالمير، أمينها العام ومساعد سابق لرئيسها جان كلود يونكر، ليكون سفيرا أوروبيا في لندن.

وللاتحاد الأوروبي 140 وفدا لدى دول ومنظمات، بما في ذلك الأمم المتحدة ومنظمة التجارة العالمية.

وتم إنشاء دائرة العمل الخارجي الأوروبي بموجب معاهدة لشبونة لتطوير وتنفيذ السياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة