ضحايا التحرش في غوغل يكتسبون قوة أكبر

احتجاج موظفي غوغل ضد إجراءات التسوية الداخلية لشكاوى العمل مصدر الصورة Reuters

أصبح لدى موظفي غوغل حرية أكبر للتحدث عن قضايا التحرش الجنسي في الشركة.

إذ قالت غوغل، استجابةً لطلب حوالي 20 ألف موظف قاموا باحتجاجات الأسبوع الماضي، إنها ستنهي إجراء "التسوية القسرية" في حالات التحرش الجنسي التي كانت بديلاً عن اللجوء للقضاء. وأكدت أن التسوية داخلياً ستصبح الآن اختيارية حسبما بيّن المدير التنفيذي للشركة سوندار بيتشاي خلال بريد الكتروني أرسله للموظفين.

كيف تؤثر التعبيرات المجازية على وضع المرأة في العمل؟

لكن غوغل لم تستجب لطلبات الموظفين في قضايا كبرى أخرى، ما أغضب أصحاب الحملة ضد التسويات القسرية، ورفضت الشركة التعليق على طلب الموظفين بتمثيلهم في مجلس الإدارة وبرفع تقارير المسؤول عن تحقيق التنوع في الموارد البشرية بشكل مباشر إلى المدير التنفيذي.

"نحن آسفون حقاً"

وأضاف بيتشاي: "سمعت أنا ومديرو الشركة خلال الأسبوعين الماضيين آراءكم وتأثرنا بالقصص التي شاركتمونا إياها، نحن ندرك أننا لم نكن على حق دائماً في الماضي ونحن آسفون حقاً لذلك. من الواضح أننا نحتاج إلى إحداث تغيير".

وكتب بيتشاي كذلك في رسالته للموظفين: "سنجعل من التسوية أمراً اختيارياً للأفراد فيما يتعلق بالتحرش الجنسي ودعاوى الاعتداءات الجنسية. لم تطلب غوغل يوماً السرية في إجراءات التسوية، لكنها ربما أفضل طريقة لعدة أسباب (مثل الحفاظ على الخصوصية)، لكننا ندرك أن الخيار يجب أن يكون لكم".

فرنسا تفرض أول غرامة على التحرش الجنسي في الشارع

وسترفع الإجراءات الجديدة من معدل الشفافية فيما يتعلق بحوادث التحرش الجنسي وتوسيع حلقة التدريب الإجباري وتوفير الدعم بشكل أكبر لمن لديه شكاوى، حسبما قال المدير التنفيذي لغوغل.

10 أمور قد لا تعرفها عن غوغل

و"التسوية القسرية" تعني أن الموظفين مُلزمون من خلال عقودهم بقبول التعامل مع شكاويهم داخلياً دون اللجوء إلى القضاء، ما يصفه بعض المراقبين القانونين بـ "نظام عدالة داخلي".

نظام التراتبية الهرمية

لكن تحالف الموظفين التقنيين الذي يدعم دعوات الأسبوع الماضي قال إن الاحتجاجات لم تحقق النتائج المرجوة، خاصة حين يتعلق الأمر بالموظفين بعقود دائمة في الشركة. وأوضح المتحدث الرسمي للتحالف: "لقد تجاهل سوندار طلب العاملين بالتمثيل في مجلس الإدارة (من الموظفين بعقود مؤقتة على اختلافها) و بتقديم الحماية اللازمة لهم من التحرش الجنسي الذي يتعرض له نصف العاملين في غوغل أغلبهم من النساء والأقليات العرقية".

وأضاف المتحدث: "هذه الرسالة الالكترونية أقصت موظفي العقود المؤقتة، وهذا يجسد نظام التراتبية الهرمية الذي تطبقه غوغل وهو عاجز عن حماية موظفيها وزملائنا. وبالنسبة لشركة تحب الابتكار، من الصاعق أن نرى هذا النقص في رؤية الشركة فيما يخص حفظ كرامة موظفيها. نحن نستمد إلهامنا من جميع العاملين في غوغل من أجل الاستمرار في معركة تعزيز قوة الموظفين".

كيف تتجنب "التمييز الخفي" المسيء للآخرين؟

وتأمل الحملة أن الطريقة التي ستتعامل بها غوغل مع قضايا التحرش الجنسي ستساهم في إزاحة ثقافة السرية التي أدت إلى إقالة مهندس رفيع المستوى من الشركة وإعطائه 90 مليون دولار، رغم وجود شكوى "محقة" من إحدى زميلاته حول تصرفاته غير اللائقة تجاهها.

وقالت الشركة لاحقاً إنه تم طرد 48 موظفاً آخر بما فيهم 13 رفيعو المستوى على خلفية قضايا تحرش جنسي خلال السنتين الماضيتين.

وربما ستشجع هذه الخطوة التي قامت بها غوغل في وقف التسوية القسرية لقضايا التحرش الجنسي موظفين في شركات أخرى للمطالبة بالأمر ذاته، وقد قامت كل من شركتي "أوبر" و"مايكروسوفت" بإلغاء هذا الإجراء كذلك.

المزيد حول هذه القصة