وصول مئات المهاجرين إلى الحدود الأمريكية المكسيكية

مجموعة من المهاجرين مثليي الجنس يحتفلون بوصولهم إلى مدينة تيجوانا يوم الأحد مصدر الصورة EPA
Image caption مجموعة من المهاجرين مثليي الجنس يحتفلون بوصولهم إلى مدينة تيجوانا يوم الأحد

وصل مئات المهاجرين إلى مدينة تيجوانا على الحدود المكسيكية الأمريكية قادمين من أمريكا الوسطى سعيا إلى الحصول على اللجوء في الولايات المتحدة.

وانفصلت المجموعة المكونة من 400 شخصا، بينهم مثليون جنسيا، عن قافلة أكبر عددا تضم خمسة آلاف مهاجر في مدينة ميكسيكو سيتي.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إنه سيذهب إلى الحدود الأمريكية المكسيكية يوم الأربعاء، في أول زيارة له منذ نشر آلاف القوات الأمريكية على الحدود.

ومن المتوقع أن تصل مجموعات أكبر إلى المنطقة الحدودية خلال الأيام المقبلة.

ما هي أحدث التطورات؟

مصدر الصورة AFP/Getty
Image caption تضم قافلة المهاجرين نساء وأطفالا يرون أن السفر في أعداد كبيرة أكثر أمنا

قطع المهاجرون البالغ عددهم خمسة آلاف مهاجر رحلتهم سيرا على الأقدام، ويقولون إنهم يفرون من الاضطهاد والفقر والعنف في بلادهم: هندوراس وغواتيمالا والسالفادور.

ووصلت المجموعة الصغيرة إلى مدينة تيجوانا يوم الثلاثاء على متن أسطول من الحافلات.

وانضمت المجموعة إلى مجموعة أصغر قوامها نحو 80 مهاجرا كانوا قد وصلوا إلى المدينة الحدودية يوم الأحد.

وذكرت تقارير إعلامية أن كثيرين ضمن المجموعة مثليون جنسيا يقولون إنهم سلكوا الطرق مع القافلة الرئيسية بعد أسابيع مما وصفوه بمعاملة تمييزية تعرضوا لها من جانب سكان محليين ومسافرين آخرين.

وقال المهاجرون إنهم سيواصلون رحلتهم من أجل طلب اللجوء، دون أن يردعهم الموقف الأمريكي الصارم.

ما هذهالقافلة؟

مصدر الصورة EPA

بدأت الرحلة من مدينة سان بيدرو سولا في هندوراس يوم 13 أكتوبر/ تشرين الأول، وهو ما يعني أن الرحلة تقطع نحو 4800 كيلومتر.

ونظرا لأن الطريق يشكل مجموعة من المخاطر، مثل التعرض لهجمات العصابات الإجرامية، يقول كثير من المهاجرين إنهم يشعرون بالأمان في السفر ضمن أعداد كبيرة.

وكان أكثر من ألف مهاجر من هندوراس أول من غادروا، وانضم إليهم الآلاف من غواتيمالا والمكسيك المجاورتين.

مصدر الصورة AFP/Getty

ما هي إجراءات الولايات المتحدة؟

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي اتخذ موقفا صارما تجاه القافلة ووصفها بأنها "غزو"، بنشر تسعة آلاف جندي على الحدود.

وأغلقت السلطات الأمريكية عددا من الطرق المرورية على المعابر بين حدود البلدين من تيجوانا إلى كاليفورنيا يوم الثلاثاء حتى يتمكن الجنود من نصب سياج من الأسلاك الشائكة ومتاريس لتعزيز الأمن.

ويوجد التزام قانوني ببحث طلبات اللجوء من المهاجرين الذين وصلوا بالفعل إلى الولايات المتحدة، وذلك إذا قالوا إنهم يخشون من العنف في بلادهم.

وكان ترامب قد وقع الأسبوع الماضي قرارا يحرم الذين يعبرون الحدود الأمريكية المكسيكية بشكل غير شرعي من حق التقدم بطلب لجوء إلى الولايات المتحدة.

وأثيرت قضية قوافل الهجرة خلال حملات انتخابات التجديد النصفي التي جرت الأسبوع الماضي، ووصفهم ترامب دون تقديم أدلة بأنهم "أفراد عصابات" و"معتادو إجرام" وحتى "إرهابيون" من الشرق الأوسط.

المزيد حول هذه القصة