خاتم من الألماس الوردي النادر يباع بخمسين مليون دولار في مزاد في جنيف

مصدر الصورة AFP/Getty
Image caption الألماسة الشهيرة بشكلها المستطيل، وهو الشكل الذي يمنح عادة للألماس الأبيض مما يزيد من ندرتها

بيع خاتم من الألماس الوردي النادر بسعر 50 مليون دولار أمريكي في مزاد أقيم في جنيف، مسجلاً بذلك رقماً قياسياً جديداً في سعر القيراط. لهذه الأحجار الكريمة.

وتزن الألماسة النادرة التي تزين الخاتم، واسمها "بينك ليغاسي" أي "الإرث الوردي" أقل من 19 قيراطاً، وقد اشترته العلامة التجارية الأمريكية الشهيرة في عالم المجوهرات، هاري وينستون، في مزاد علني أقيم في مدينة جنيف السويسرية.

وبحسب الفرع الأوروبي لدار كريستيز للمزادات فقد بلغ سعر القيراط الواحد نحو 2.6 مليون دولار، وهو رقم قياسي عالمي لسعر الألماس الوردي، الذي يعتبر من أندر وأغلى أنواع الألماس.

وكان السعر المتوقع للخاتم قبل بدء المزاد ما بين 30 و50 مليون دولار، إلا أنه فاق التوقعات وتم شراؤه بعد خمس دقائق فقط من بدء المزايدات.

وسرعان ما غيرت الشركة المالكة الجديدة اسم الألماسة إلى "إرث وينستون الوردي" وضمتها إلى مجموعتها من المجوهرات النادرة.

والخاتم كان في الماضي من مقتنيات عائلة أوبينهايمر التي كانت تدير شركة دي بيرز لاستخراج الألماس والمعادن الثمينة، وقد وصفت ألماسة هذا الخاتم بأنها "واحدة من أعظم الألماسات في العالم" من قبل راحول كاداكيا، رئيس قسم المجوهرات في شركة كريستيز العالمية للمزادات.

وقال كاداكيا "من الممكن أن نرى هذا اللون في قطعة من الألماس يقل وزنها عن قيراط واحد، لكن هذه وزنها يقارب الـ 19 قيراطًا كما أن لونها وردي بشكل واضح. إنه أمر لا يصدق".

وعثر على هذه الألماسة، في منجم في جنوب أفريقيا قبل نحو 100 عام، ولم تجرى عليها أي تعديلات منذ أن جرى قطعها للمرة الأولى في عام 1920 في شكل مستطيل، وهو الشكل الذي يمنح عادة للألماس الأبيض مما يزيد من ندرتها.

المزيد حول هذه القصة