تخلصي من قيود حريتك: وسائل التواصل الاجتماعي

Social media image
اقرأ المزيد أدناه، أو
تجاهله لاختيار فقرة أخرى

يستخدم نحو نصف سكان العالم تقريباً الآن وسائل التواصل الاجتماعي كفيسبوك وتويتر وإنستغرام، وويبو وويتشات وكاكوستوري في آسيا.

في غرب وشمال أوروبا، يستخدم ما يزيد على تسعة من عشرة أشخاص على الأقل وسيلة من هذه الوسائل.

ولكن تتبع الأصدقاء والمشاهير عبر الانترنت ومقارنة حياتنا بحياتهم قد يجعلنا نشعر بفراغ وحزن.

وقد خلص أحد الأبحاث إلى أن الأكثر استخداماً لوسائل التواصل الاجتماعي هم الأكثر تعرضاً للإصابة بتردي الصحة العقلية الذي يشمل القلق والاكتئاب.

وتقول النساء الصغيرات السن تحديداً ان وسائل التواصل الاجتماعي تجعلهن أكثر قلقاً إزاء مظهرهن. وقد أجرت Girlguiding استطلاعاً قالت من خلاله نحو ثلث الإناث اللواتي تتراوح أعمارهن بين السابعة والعاشرة من العمر إن مظهرهن هو أكثر ما يهم الناس عندما يظهرن على الإنترنت كما أشار نحو ربع تلكم الفتيات إلى أنهن يشعرن بالحاجة للظهور بمظهر مثالي.

إختر فقرة من القائمة واكتشف كيف قد تعد هذه الفقرة عنوانا للاضطهاد.

وفي الوقت نفسه، يتحدث الناس عن الجانب الإيجابي من وسائل التواصل الاجتماعي قائلين إنها تمنحهم طريقة للتعبير عن أنفسهم كما أنها قد تشكل وسيلة للعثور على الدعم العاطفي لمن يشعرون بالعزلة.

وكانت حركة مي تو #MeToo التي أتاحت للعديد من النساء الحديث عن التحرش والاعتداءات الجنسية التي تعرضن لها قد بدأت كاحتجاج عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأصبحت نقطة حوار دولية عندما شاركت النساء بتجاربهن عبر الإنترنت.

مواضيع ذات صلة