هجوم ستراسبورغ: الشرطة الفرنسية تبدأ عملية أمنية في نيودورف

المهاجم أجبلا سيارة أجرة على نقله إلى نيودورف مصدر الصورة EPA

بدأت الشرطة في مدينة ستراسبورغ الفرنسية تنفيذ عملية أمنية في منطقة نيودورف، فيما تواصل ملاحقة المسلح الذي قتل ثلاثة أشخاص مساء الثلاثاء.

ومازال المشتبه به شريف شيكات، البالغ من العمر 29 عاما، هاربا منذ الهجوم على سوق المدينة الخاص بأعياد الميلاد.

وكانت سيارة أجرة - استولى عليها المهاجم - قد نقلته إلى نيودورف حتى يبعد عن وسط المدينة.

ويلاحق مئات الأفراد من الشرطة المهاجم في فرنسا وألمانيا كلتيهما.

ولا يعرف إن كانت الشرطة المسلحة في نيودورف تبحث عن شيكات، وهو مجرم أدين من قبل واعتنق أفكارا إسلامية متشددة خلال فترة السجن.

وقد أصيب في تبادل لإطلاق النار مع جنود الشرطة أثناء الهجوم.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption الشرطة طوقت المكان في أعقاب إطلاق النار

وأكد مسؤولون فرنسيون الخميس وفاة شخص ثالث بسبب الإصابة عقب الهجوم.

وقيل إن شخصا رابعا توقف مخه عن العمل، وقد أصيب 12 شخصا آخرين، حالة معظمهم خطيرة.

وقال وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، للبرلمان إن 720 من أفراد الشرطة وقوات الأمن يفتشون عن المسلح.

كما أن السلطات الألمانية تلاحق هي الأخرى شيكات، وسط مخاوف من أن يكون قد فر عبر الحدود.

ما الذي نعرفه عن المهاجم؟

ولد شيكات، بحسب ما قالته الشرطة، في ستراسبورغ، وكان معروفا بالفعل لقوات الأمن، باعتباره يمثل تهديدا إرهابيا محتملا.

وكان أيضا ضمن قائمة أشخاص قيد المراقبة تضم أفرادا يمثلون تهديدا محتملا للأمن القومي.

وقد أدين شيكات بـ27 جريمة، من بينها السرقة، في فرنسا، وألمانيا، وسويسرا، وقضى فترة طويلة في السجن نتيجة لذلك.

وكانت الشرطة تبحث عنه صباح الثلاثاء لأمر يتعلق بقضية أخرى، لكنها لم تجده في منزله.

وكشف تفتيش شقته في نيودورف عن وجود قنبلة يدوية، وبندقية، وأربع سكاكين، اثنتان منها سكاكين صيد، وذخيرة.

من هم الضحايا؟

أعلن اليوم عن مقتل كمال نقشبند، وهو أصلا من أفغانستان. وقد توفي في المستشفى، وهو والد لثلاثة أطفال. وأعلن المسجد التابع له أن جنازته ستكون عقب صلاة الجمعة.

وقتل في الهجوم أيضا موظف مصرف متقاعد، يبلغ 61 عاما، وهو من ستراسبورغ، بحسب ما قالته صحيفة لوفيغارو.

أما الضحية الثالثة فيعتقد أنه سائح تايلاندي كان في إجازة مع زوجته. وذكرت وسائل إعلام تايلاندية أن اسمه أنوبونغ سوبسامارن، ويبلغ من العمر 45 عاما.

المزيد حول هذه القصة