حادث مانشستر: الشرطة تقول إنه "ذو صلة بالإرهاب"

الشرطة أثنت على الضباط الأربعة الذين قبضوا على المشتبه به
Image caption الشرطة أثنت على الضباط الأربعة الذين قبضوا على المشتبه به

أكدت الشرطة البريطانية أنها تتعامل مع حادثة طعن ثلاثة أشخاص - من بينهم ضابط شرطة - في محطة فيكتوريا في مدينة مانشستر على أنها ذات صلة بالإرهاب.

وقد قبض على شاب في الـ25 من العمر للاشتباه بانخراطه في محاولة قتل.

وعثرت الشرطة على سكينين في موقع الحادث، ولكن لا يعرف بعد إن كانا استخدما كلاهما في الهجوم، ومازالت الشرطة تفتش مسكنا في منطقة تشاتام هيل.

وعلمت بي بي سي أن أجهزة الأمن تساعد الشرطة في العملية.

من هم المصابون؟

وقال رئيس الشرطة في مدينة مانشستر الكبرى، إيان هوبكنز: "تعرض الناس البارحة لهجوم مريع بينما كانوا يستمتعون باحتفالات بدء العام الجديد".

وأضاف: "مشاعري مع الزوج والزوجة اللذين يعالجان من إصابتهما الخطيرة في المستشفى، وضابط شرطة المواصلات الشجاع الذي طعن في الهجوم".

مصدر الصورة AFP
Image caption محطة فيكتوريا في مانشستر أغلقت بعد حدوث الهجوم

وكان الضابط - وهو في الثلاثينيات من عمره - قد أصيب في كتفه، وخرج من المستشفى الثلاثاء.

وأصيبت امرأة في الخمسينيات من عمرها في وجهها ومعدتها، كما أصيب رجل في سن مماثل بجروح في معدته.

وقد أعيد فتح محطة فيكتوريا مرة أخرى بعد وقوع الحادثة.

من هو المشتبه به؟

وقال مساعد رئيس الشرطة في مدينة مانشستر الكبرى، روس جاكسون، للصحفيين إن الشخص المشتبه به يعيش في منطقة تشاتام هيل في المدينة.

Image caption الشرطة ظلت في المنطقة بعد أن طوقت المكان

وأشار إلى أنه "نظرا إلى التغطية الواسعة في الصحافة للحادث، ولما قيل إن المهاجم قاله خلال الهجوم، فإننا نحقق في الحادث على أنه ذو صلة بالإرهاب".

وقال إن أفراد الشرطة "لا يستبعدون أي دافع آخر للهجوم"، مضيفا أنه "لا توجد معلومات حاليا تشير إلى ضلوع أشخاص آخرين في الهجوم".

وأضاف أن الشرطة تحاول التأكد "إن كان المشتبه به بريطاني الجنسية أو لا، ونظرا لحالة الهياج التي نفذ بها الهجوم، فإن الشرطة تبحث أيضا حالته العقلية".

وقال ضباط إن شرطة مكافحة الإرهاب هي التي تدير التحقيق.

وعبر وزير الداخلية البريطاني، ساجد جاويد، عن أمنياته "بتعافي المصابين بالكامل".

وقالت شرطة المواصلات إنها فخورة بالضباط الأربعة الذين تمكنوا من القبض على المشتبه به.

المزيد حول هذه القصة