لحظات "تاريخية" لنساء بينهن فلسطينية وصومالية في الكونغرس الأمريكي

مشرعون يؤدون القسم مصدر الصورة Getty Images

في لحظة اعتبرت تاريخية، أدى المئات اليمين الدستورية في الولايات المتحدة في أكبر مشاركة سياسية للمرأة وأكبر تنوع بين أعضاء مجلس النواب الأمريكي "الكونغرس".

ووصل عدد النساء في الكونغرس إلى 102 امرأة - وهو الأعلى في تاريخ الكونغرس، من بينهن 43 امرأة من صاحبات البشرة الملونة.

واحتفت كثيرات برموز تتعلق بهويتهنّ وشاركن صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي.

مصدر الصورة Adam Shapiro via Reuters
Image caption رشيدة طليب مع مؤيديها في أول يوم لها في واشنطن

وانتشرت صور المرشحة الديمقراطية عن ولاية ميشيغان رشيدة طليب، وهي أمريكية من أصل فلسطيني، وهي ترتدي ثوبا تقليديا فلسطينيا قالت إن أمها، التي جاءت إلى الولايات المتحدة من الضفة الغربية عندما كانت في العشرين من عمرها، خاطته لها، وفقا لوسائل إعلام أمريكية.

كيف احتفى الفلسطينيون بفوز رشيدة طليب بعضوية الكونغرس؟

ورشيدة طليب (42 عاما) أم لولدين، وهي الأكبر بين أشقائها الـ 14.

وفور نشر صورتها، شاركت كثيرات صورا لهن على فيسبوك وتويتر وهن يرتدين الثوب الفلسطيني في مناسبات مختلفة.

ورغم عدم وجود نص للقسم، يحمل العديد من المشرعين الأمريكيين الإنجيل أثناء تعهدهم بحماية الدستور الأمريكي من "كل الأعداء، في الداخل والخارج".

وأدت رشيدة طليب اليمين الدستورية وهي تحمل مصحف العائلة.

وقالت لصحيفة "فري برس": "قسمي وأنا أحمل القرآن يعني أن أظهر أن الشعب الأميركي مكوّن من خليط متنوع، ولدينا جميعًا حب للعدالة والحرية".

وأضافت: "هذا أمر مهم بالنسبة لي لأن كثيرا من الأمريكيين لديهم إحساس بأن الإسلام دخيل نوعا ما على التاريخ الأمريكي".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption صورة لرشيدة طليب في صغرها يعرضها خالها المقيم في الضفة الغربية

وبوصولها إلى الكونغرس، أصبحت رشيدة طليب واحدة من بين أول مسلمتين تدخلان المجلس هذا العام؛ فالأمريكية المسلمة إلهان عمر، صومالية الأصل، أصبحت أول لاجئة تصل إلى مجلس النواب.

إلهان عمر: أول محجبة تدخل الكونغرس الأمريكي

مصدر الصورة EPA
Image caption إلهان عمر تحمل ابن زميلها أثناء أداء القسم

ونشرت إلهان عمر صورة لها مع رشيدة طليب على حسابها على إنستغرام.

كما ارتدت ديب هالاند، وهي من الأمريكيين الأصليين، لباسا تقليديا مع مجوهرات من الفضة أثناء أداء القسم؛ فهي وعضوة أخرى أول من يدخل الكونغرس من الأمريكيين الأصليين.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption ديب هالاند

وفي اليوم ذاته، أعيد انتخاب نانسي بيلوسي، من الحزب الديموقراطي عن ولاية كاليفورنيا، رئيسة لمجلس النواب - وهي ثالث أقوى سلطة في واشنطن.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption نانسي بلوسي مع عضوات كونغرس

وقالت الزعيمة الديمقراطية: "أنا فخورة، على وجه الخصوص، لكوني امراة ترأس مجلس النواب في هذه الدورة التي تصادف مرور 100 عام على حصول المرأة على حق التصويت".

وأضافت: "ولأننا جميعا لدينا القدرة والامتياز للعمل فنحن أكثر من 100 عضوة في الكونغرس - وهذا أكبر عدد في التاريخ".

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، انتزع الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب الأمريكي من الجمهوريين الذين حافظوا على أغلبيتهم بمجلس الشيوخ خلال انتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

وتعد استعادة الديمقراطيين السيطرة على مجلس النواب، بعدما فقدوا الأغلبية فيه قبل 8 أعوام، بمثابة صفعة للرئيس دونالد ترامب.

وجاءت الانتخابات في منتصف فترة حكم ترامب، التي تستغرق أربع سنوات، وبعد حملات دعائية أثارت حالة من الاستقطاب في البلاد.

المزيد حول هذه القصة