يان موا الكاتب الفرنسي الشهير: المرأة فوق الخمسين كبيرة جدا على الحب

يان موا مصدر الصورة Getty Images
Image caption يان موا شهير جدا في فرنسا، حيث يعمل مخرجا ومقدما للبرامج وكاتبا

يواجه كاتب فرنسي شهير موجة انتقادات، بعد أن قال إنه "غير قادر" على حب امرأة في سن الخمسين عاما أو أكثر، على الرغم من أنه يبلغ من العمر خمسين عاما.

وقال يان موا، في تصريحات لمجلة "ماري كلير"، إنه يعتبر النساء في هذا العمر "كبيرات في السن للغاية".

وقال: "أفضِّل أجساد النساء الأصغر سنا. هذا كل ما في الأمر. جسد المرأة التي تبلغ من العمر 25 عاما استثنائي. جسد المرأة في سن الخمسين ليس استثنائيا بالمرة".

وأثارت تعليقات الرجل ردود فعل غاضبة، على وسائل التواصل الاجتماعي.

وسخرت الممثلة الكوميدية الفرنسية "مارينا فوا"، في تغريدة، لأنها توشك أن تكمل عامها الـ 49، قائلة إن أمامها مدة "عام واحد و14 يوما"، يمكنها أن تضاجع خلالها المؤلف.

وكتب مستخدم آخر: "هل يمكن للنساء فوق سن الخمسين أن يكن غير مرئيات، بالنسبة لك أيضا من فضلك؟"

في غضون ذلك، نشرت نساء فوق سن الخمسين صورا، يتباهين فيها بأجسادهن، احتجاجا على تعليقات موا.

بينما نشر آخرون صورا، لمشاهير من هوليوود، اقتربت أعمارهن من الخمسين، مثل هالي بيري، وجينيفر أنيستون لدحض تعليقاته.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption جينيفر أنيستون خلال العرض الأول لأحد أفلامها

وانتقدت الكوميدية الفرنسية "آن رومانوف"، في لراديو "يوروب وان"، تعليقاته، قائلة إن الحب "لا يرتبط فقط بصلابة الأرداف"، لكنه ارتباط بين شخصين.

وقالت: "أتمنى أن يدرك يوما ما هذه السعادة".

وموا مخرج ومقدم برامج، وكاتب حائز على جوائز، ويشتهر بإثارة الجدل بتعليقاته.

كما أثارت مقابلته مع مجلة "ماري كلير" جدلا أيضا، بسبب تعليقات قال فيها إنه يفضل مواعدة النساء الآسيويات، واللائي حددهن بأنهن "كوريات، صينيات، ويابانيات" على وجه الخصوص.

وقال: "ربما يكون محزنا للنساء اللائي أخرج معهن، لكن النوع الأسيوي غني بما يكفي، ومتسع ولا نهائي بالنسبة لي، لدرجة لا تجعلني أخجل من ذلك".

وردا على الغضب الذي أثارته تعليقاته، قال موا لراديو "آر تي إل" إنه غير "مسؤول" عن ذوقه في النساء.

وأضاف: "أحب ما يعجبني، ولست مضطرا للرد على محكمة الذوق"، وذلك قبل أن يمزح، قائلا إنه ربما لا يكون أيضا الخيار الأفضل، بالنسبة لبعض النساء.

وقال: "النساء فوق الخمسين لا يواعدنني أيضا".

وتابع: "لديهن أشياء أخرى يفعلنها، غير التقرب من شخص عصبي، يكتب ويقرأ طيلة اليوم. ليس من السهل مرافقتي".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة