إندونيسيا تراجع قرار الإفراج المبكر عن أبو بكر باعشير بعد تدخل استراليا

إندونيسيا تراجع قرار الإفراج المبكر عن رجل الدين المتطرف أبو بكر باعشير مصدر الصورة AFP
Image caption يقال إن أبو بكر باعشير، الذي التقطت له هذه الصورة في المحكمة عام 2016، في حالة صحية حرجة

تراجع إندونيسيا قرار الإفراج المبكر أبو بكر باعشير الذي يتهم بأنه العقل المدبر لتفجيرات بالي عام 2002 بعد تدخل رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون.

وقال وزير الأمن في إندونيسيا إن الرئيس جوكو ويدودو طلب منه مراجعة جميع جوانب الإفراج المزمع عن رجل الدين المتشدد.

جاء ذلك بعد ساعات من مطالبة موريسون لإندونيسيا بإظهار "احترام كبير" لأستراليا.

وكان تفجير ملهى ليلي في بالي قد أدى لمقتل أكثر من 200 شخص، معظمهم من أستراليا.

ويعتبر باعشير، 80 عاما، الزعيم الروحي للجماعة الإسلامية المحظورة المسؤولة عن الهجوم.

وكان قرار الرئيس ويدودو الأسبوع الماضي بالإفراج عن باعشير لأسباب صحية قد أثار انتقادات واسعة.

وفي مؤتمر صحفي عُقد على عجل يوم الاثنين الماضي، قال وزير الأمن الإندونيسي، ويرانتو، إن القرار قيد المراجعة.

وأضاف ويرانتو، الذي يشار إليه باسم واحد مثل العديد من الإندونيسيين، إن الرئيس ويدودو "أمر المسؤولين المعنيين بإجراء تقييم شامل على الفور."

وقال موريسون في وقت سابق إنه وغيره من المسؤولين كانوا على اتصال مباشر مع نظرائهم الإندونيسيين بشأن الإفراج الوشيك عن باعشير.

وقال: "لقد لقى أستراليون حتفهم بشكل مروع فى تلك الليلة، وأعتقد أن الأستراليين فى كل مكان يتوقعون أن يتم التعامل مع هذه المسألة بمنتهى الجدية من جانب حكومتنا، وهذا هو الحال بالفعل".

وأضاف: "لكن الحكومة الإندونيسية سوف تظهر احتراما كبيرا لأستراليا في كيفية تعاملها مع هذه القضية".

وحكم على باعشير بالسجن لمدة 15 عامًا في عام 2011 بعد إدانته بدعم المقاتلين في إقليم آتشيه.

وقد أُعدم ثلاثة رجال لدورهم في التفجيرات في عام 2008، كما ألقت قوات الأمن القبض على عدة أشخاص وقتلت آخرين.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة