الفتاتان السعوديتان، روتانا وتالا الفارع، اللتان عثر على جثتيهما في نهر بنيويورك "انتحرتا"

مصدر الصورة AFP
Image caption كانت الفتاتان تعيشان بعيدا عن العائلة منذ عام 2017

أفادت نتائج التحقيقات في قضية العثور على جثتي فتاتين سعوديتين في نهر هدسون في نيويورك أنهما ماتتا منتحرتين، بحسب تقرير الطب الشرعي.

وكان قد عثر على جثتي روتانا الفارع البالغة من العمر 22 عاما وشقيقتها تالا البالغة من العمر 16 عاما بالقرب من نهر هدسون في شهر أكتوبر/تشرين أول الماضي بدون أي آثار للعنف على جسديهما.

وكانت الفتاتان ترتديان ملابس سوداء وقد ربطتا إلى بعضهما عند المعصم.

وقالت كبيرة أطباء التشريح باربرا سامسون "لقد تأكد مكتبي أن وفاة الفتاتين كانت نتيجة انتحار، حيث ربطتا معصميهما قبل النزول إلى النهر".

وكان مسؤول في الشرطة قد صرح بعد وفاة الفتاتين أنهما تقدمتا بطلب للجوء، لكنه لم يدل بتفاصيل إضافية.

وكانت المتحدثة باسم السفارة السعودية فاطمة باعشن قد كتبت في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن "التقارير التي تتحدث عن إصدار السفارة تعليمات للفتاتين تالا وروتانا بمغادرة الولايات المتحدة عارية عن الصحة"".

وكانت الفتاتان قد هربتا أكثر من مرة من منزل العائلة في فيرجينيا.

وكانت الفتاتان قد أرسلتا إلى ملجأ لكنهما غادرتا ولاية فيرجينيا في شهر أغسطس/آب إلى نيويورك ، حيث أقامتا في عدة فنادق فخمة، واستخدمتا بطاقة ائتمان حتى الحد الأقصى، كما أفاد متحدث باسم شرطة نيويورك لوسائل الإعلام.

وقال شاهد عيان إنه رأى الفتاتين بالقرب من النهر يوم 24 أكتوبر/تشرين أول وهما تؤديان الصلاة.

ونسبت وسائل إعلام إلى الشرطة القول إن الفتاتين قالتا إنهما يفضلان إيذاء نفسيهما على العودة لعائلتهما.

يذكر أن السعودية هي أكثر البلاد تشددا في القيود التي تفرضها على النساء، كما اتضح من حالة أخرى مؤخرا، هي حالة الفتاة رهف محمد التي لجأت إلى كندا.

وقالت رهفت إنها فرت من العنف الجسدي والنفسي الذي كان يمارس عليها في العائلة ، وحصلت على حق اللجوء في كندا.

المزيد حول هذه القصة