لورا بلامر: مصر تطلق سراح السائحة البريطانية التي أُدينت بتهريب أقراص الترامادول

السلطات المصرية تطلق سراح "سائحة الترامادول" البريطانية مصدر الصورة PLUMMER FAMILY
Image caption حُكم على لورا بلامر بالسجن لمدة ثلاث سنوات في 26 ديسمبر/كانون الأول 2017

أطلقت السلطات المصرية سراح امرأة بريطانية سُجنت بعد العثور على أقراص مخدرة في حقيبتها بأحد المطارات، في إطار عفو رئاسي عن نحو أربعة آلاف سجين بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة يناير وعيد الشرطة.

وحُكم على لورا بلامر، البالغة من العمر 34 عاما، بالسجن لمدة ثلاث سنوات في 26 ديسمبر/كانون الأول 2017 بتهمة تهريب 290 قرص ترامادول إلى البلاد.

وزعمت بلامر أنها جلبت أقراص الترامادول لصديقها المصري لتخفيف آلام الظهر.

وأفادت صحيفة "صن" بأن بلامر، التي اعتقلت في أكتوبر/تشرين الأول 2017، خرجت من السجن الأحد.

وقالت بلامر للصحيفة: "أنا سعيدة للغاية للعودة إلى وطني."

وأضافت: "كنت أتمنى لو أنني لا أغادر مُرحلّة. لكنني أعدكم بأنني لن أطأ بقدمي أي مطار مرة أخرى."

وقالت شقيقتها، راشيل، إن السلطات المصرية تستعد لترحيلها إلى بريطانيا.

ويُسمح بتداول الترامادول، وهو مسكن قوي يُستخدم لعلاج الآلام المتوسطة والشديدة، في المملكة المتحدة بوصفة طبية، لكنه مسجل بقائمة المواد المخدرة والممنوعة من التداول فى مصر.

وألقى القبض على بلامر في أكتوبر/تشرين الأول 2017 أثناء سفرها إلى منتجع الغردقة على البحر الأحمر.

وقالت عائلتها في السابق إنها لم تكن تعلم أن ما فعلته غير قانوني.

وقالت إنها لم تحاول إخفاء الأقراص، واعتقدت أن الأمر كان عبارة عن مُزحة عندما أوقفها المسؤولون بعد وصولها لقضاء عطلة مع صديقها المصري.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية "يواصل موظفونا بذل كل ما في وسعهم لتقديم الدعم للورا وعائلتها، ولا تزال سفارتنا على اتصال دائم مع السلطات المصرية".

المزيد حول هذه القصة