ترامب: من الضروري الإبقاء على وجود عسكري أمريكي في العراق "لمراقبة إيران"

دونالد ترامب مصدر الصورة Mark Wilson

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه من المهم الإبقاء على وجود عسكري أمريكي في العراق "لمراقبة إيران".

وأوضح ترامب في مقابلة مع قناة سي بي أس الأمريكية،إن أحد الدوافع وراء رغبته بإبقاء القوات في العراق هو "أنني أريد مراقبة إيران على نحو ما لأنها تمثل مشكلة حقيقية".

وردا على سؤال عما إذا كان ذلك يعني أنه يريد أن يكون قادرا على ضرب إيران، قال "لا، بل أريد أن أكون قادرا على مراقبة إيران".

وأضاف أن واشنطن أنفقت مبالغ طائلة على قاعدة عسكرية في موقع متميز بالعراق، ما يسمح بمراقبة " الشرق الأوسط المضطرب"، في إشارة إلى قاعدة "عين الأسد" الجوية في محافظة الأنبار غربي العراق التي زارها في ديسمبر/كانون الثاني الماضي.

وكرر ترامب في المقابلة ذاتها دفاعه عن قراره بسحب القوات العسكرية الأمريكية من سوريا، الذي تعرض لكثير من الانتقادات داخل الولايات المتحدة وخارجها، بيد أنه لم يحدد جدولا زمنيا لهذا الانسحاب.

وشدد ترامب على إن الجنود المنتشرين في سوريا للتصدي لتنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، البالغ عددهم ألفي جندي، سيغادرون سوريا، وإنها مسألة وقت.

وأشار إلى وعوده باعادة الجنود الأمريكيين إلى بلادهم شكلت "جزءا كبيرا" في دوافع الأمريكيين لانتخابه رئيسا للبلاد.

وكان مجلس الشيوخ الأمريكي أقر الخميس تشريعا رمزيا إلى حد كبير تقدم به ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية الجمهورية في المجلس، يحذر من انسحاب مفاجئ للقوات الأمريكية من سوريا وأفغانستان.

وأوضح ترامب أن الجنود الذين سيغادرون سوريا سيلتحقون بالقوات الموجودة في العراق، على أن يعود قسم منهم في إلى الولايات المتحدة في نهاية المطاف.

وأضاف "سأعلن قريبا استعادة السيطرة على مئة في المئة من الأرض التي ادعى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا إنشاء دولة (الخلافة) عليها، نحن الآن نسيطر على 99 في المئة من هذه الأرض، لكننا سنسيطر عليها كاملا في وقت قريب".

ومن المتوقع أن يتحدث ترامب عن قضية تنظيم الدولة في خطابه السنوي عن "حالة الاتحاد" يوم الثلاثاء المقبل.

Image caption زار ترامب قاعدة عين الأسد في العراق في ديسمبر/ كانون الأول الماضي

وردا على تصريح ترامب بشأن تمديد الوجود الأمريكي في العراق قال نائب رئيس مجلس النواب العراقي، حسن كريم الكعبي، إنه "تجاوز صارخ وسافر للسيادة والارادة الوطنية، وانتهاك فاضح للدستور العراقي الذي يقر بعدم اعتبار العراق منطلقا للاعتداء على أي دولة".

وأضاف الكعبي أن مجلس النواب "سيعمل خلال الفصل التشريعي المقبل، على تشريع قانون يتضمن إنهاء العمل بالاتفاقية الأمنية مع أمريكا، فضلا عن إنهاء تواجد المدربين والمستشارين العسكريين الأمريكيين والأجانب في الأراضي العراقية".

طالبان وواشنطن "توافقان" على إطار مقترح لاتفاق سلام

كما صرح ترامب في مقابلته مع قناة سي بي إس، أنه يريد سحب القوات الأمريكية من افغانستان وقال "إن عناصر طالبان الذين بدأت واشنطن مفاوضات مباشرة معهم تعبوا بعد أكثر من 17 عاما من الحرب وباتوا يريدون السلام".

وأضاف "اعتقد أن الجميع تعبوا، وعلينا أن نخرج أنفسنا من هذه الحروب التي لا تنتهي ونعيد أبناءنا إلى الوطن".

وأوضح ترامب أن "الاستخبارات الأمريكية" ستبقى في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية منها.

وعن كوريا الشمالية، قال ترامب إن هناك فرصة كبيرة لعقد صفقة مع الرئيس الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، بشأن البرنامج النووي لبلاده.

المزيد حول هذه القصة