ما هو "جيش محمد" الذي قتل 46 جندياً هندياً في كشمير مؤخراً؟

كشمير مصدر الصورة Reuters

أعلنت جماعة جيش محمد، التي تتخذ من باكستان مقرا لها، مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري في 14 فبراير/شباط الجاري في الجزء الهندي من كشمير والذي أسفر عن مقتل 46 جنديا هنديا على الأقل، ليصبح هذا الهجوم الأكثر دموية ضد القوات الهندية في المنطقة منذ عام 1989.

وتعتبر كل من الهند والأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا هذه الجماعة منظمة إرهابية.

وتسعى جماعة جيش محمد إلى ضم كشمير الى باكستان وتلقى عليها مسؤولية هجمات في الهند وكشمير.

تعرف على منطقة كشمير المتنازع عليها بين الهند وباكستان

باكستان تفرج عن "العقل المدبر لهجمات مومباي"

ونسبت وسائل إعلام لمحمد حسن، المتحدث باسم الجماعة القول: "إن عشرات العربات العسكرية الهندية تم تدميرها في الهجوم عندما استهدف المفجر الانتحاري قافلة عسكرية بعربة ملغومة".

ما هو جيش محمد؟

أسس رجل الدين مولانا مسعود أزهر هذه الجماعة بعد أن أطلقت الهند سراحه من السجن عام 1999.

وكان أزهر واحداً من ثلاثة رجال أطلقت الهند سراحهم مقابل اطلاق سراح طاقم وركاب طائرة هندية اختطفت إلى أفغانستان التي كانت تحت سطيرة حركة طالبان حينئذ.

وذكرت تقارير أن أزهر التقى بزعيم طالبان السابق الملا عمر وزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن.

مصدر الصورة AFP/GETTY
Image caption مولانا مسعود أزهر مؤسس الجماعة

وتلقي الهند باللوم على الجماعة في الهجوم الذي وقع على البرلمان الهندي في العاصمة الهندية دلهي في ديسمبر/كانون أول عام 2001 ونفت الجماعة مسؤوليتها عنه.

وحظرت الجماعة رسميا في باكستان عقب ذلك الهجوم ولكنها مازالت تنشط بأسماء مختلفة مثل "فرقة أفضل غورو" و"المرابطون" و"طريق الفرقان".

واتهمت الهند مؤخرا الجماعة بالمسؤولية عن الهجوم الذي وقع على قاعدة باثناكوت الجوية قرب الحدود الباكستانية في يناير/كانون ثاني 2016 وأسفر عن مقتل 3 أفراد من قوات الأمن.

وقتلت القوات الهندية قائد الجماعة نور محمد تنتاري في ديسمبر/كانون أول عام 2017 في ما اعتبر ضربة قوية لها.

ولكن العنف لم يتراجع وذكرت صحيفة The Print الهندية أن الدعم الباكستاني ربما يكون السبب في اتساع نطاق العنف.

ورغم اتهام الهند لباكستان بأنها توفر الملاذ للجماعة فإن الجماعة استهدفت أهدافا تابعة للجيش الباكستاني بل وحاول اغتيال الرئيس الباكستاني السابق برفيز مشرف عام 2003.

ماذا تقول الهند وباكستان؟

دأبت الهند على مطالبة باكستان بتسليم أزهر الذي يتردد وجوده في البنجاب، شرقي باكستان، ولكن باكستان ترفض ذلك مؤكدة أنه لا تتوفر أدلة ضده.

مصدر الصورة Reuters
Image caption متطرفون يمينيون في الهند يحرقون صور رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان ومسعود أزهر مؤسس جيش محمد

كما تطالب دلهي بإدراج أزهر في قائمة الأمم المتحدة للإرهابيين العالميين، ولكن الصين، حليفة باكستان الوثيقة، تعرقل هذه الخطوة.

وبعد الهجوم الأخير في كشمير طالبت وزارة الخارجية الهندية باكستان بـ "وقف دعم الإرهابيين والجماعات الإرهابية التي تنشط على أراضيها وتفكيك البنية الأساسية التي يستخدمها الإرهابيون لشن هجمات على دول أخرى".

وتندد باكستان بأية مطالب تربطها بالإرهاب. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية: "نحن ندين دائما أعمال العنف في أي مكان في العالم".

المزيد حول هذه القصة