العنف الأسري: "10 أيام كانت تفصلني عن الموت بعد أن ضربتني شريكتي"

غوردان وورث وأليكس سكيل مصدر الصورة sbna
Image caption حُكم على غوردان (يسار) بالسجن سبع سنوات ونصف لإدانتها بإلحاق أضرار جسدية بألكيس

قال أحد الناجين من أعمال عنف أسرية إن حياته كان "يفصلها عن الموت 10 أيام" قبل أن تتدخل الشرطة وفرق الإسعاف الطبية لإنقاذه.

وحث أليكس سكيل، البالغ من العمر 22 عاما، من ستيوارتباي في بيدفوردشاير البريطانية، ضحايا هذه العلاقات التي تتسم بسوء المعاملة بالكشف عنها.

وأفادت محكمة أن شريكته السابقة غوردان وورث، البالغة من العمر 22 عاما، تسببت في حدوث إصابات بدنية عديدة لأليكس، كما حرمته من الغذاء وعزلته عن أسرته.

وأصدرت عليها حكما بالسجن لسبع سنوات ونصف لإدانتها بإلحاق الضرر الجسدي البالغ وممارسة سلوك السيطرة القسرية.

وقالت شرطة بيدفوردشاير إن القضية تعد أول حكم من نوعه يصدر في بريطانيا بحق امرأة بتهمة سلوك السيطرة القسرية.

وعلمت محكمة "لوتون كراون" أن غوردان وسكيل تعرفا على بعضهما أثناء الدراسة عام 2012 عندما كانا يبلغان من العمر 16 عاما.

وأحكمت غوردان السيطرة عليه منذ بداية العلاقة، وكانت تملي عليه ما ينبغي ارتداءه من ملابس كما دأبت على الاعتداء عليه جسديا.

مصدر الصورة sbna
Image caption تعرف الشريكان على بعضيهما في سن 16 عاما

وخلال الأشهر التسعة الأخيرة لعلاقتهما، تسببت غوردان في حدوث إصابات عدة لشريكها، وهي إصابات كانت تقتضي أحيانا العلاج في المستشفى.

وانتهت الاعتداءات في إحدى أمسيات شهر يونيو/ تموز عندما اتصل أحد الجيران بالشرطة بعد سماعه صيحات قادمة من منزل الشريكين.

ولاحظ فريق الإسعاف الطبي وجود إصابات في يديه وحروق في ذراعيه وساقيه.

وعلمت المحكمة أن غوردان ألقت ماء مغليا على شريكها ما تسبب في إصابته بحروق من الدرجة الثانية والثالثة.

وقال سكيل إنها لم تكن تسمح له بتلقي العلاج نتيجة إصابته.

وأضاف :"أخبرني الأطباء في المستشفى أنه كان يفصلني عن الموت 10 أيام".

وكسرت غوردان جميع هواتف سكيل المحمولة كي لا يتمكن من الاتصال بالأصدقاء أو الأسرة.

وقال إنها أخبرته في إحدى المرات أن والدتها تلقت رسالة تفيد بأن جده توفي.

وأضاف سكيل :"قالت لي وأنا أبكي هل ترغب في أن تتحدث إلى أمي بهذا الشأن؟ إذن، فقد حدث بالفعل.

مصدر الصورة sbna
Image caption تعمدت غوردان عزل سكيل عن الأصدقاء والأسرة

لكن بعد أن شاهدته يبكي لمدة ساعتين، قالت له إن جده لا يزال حياً، ووبخته بشدة على حبه لأسرته.

وفي مرة أخرى استيقظ من النوم على إثر ضربه بزجاجة جعة على رأسه قبل أن تطارده غوردان وتضربه على يديه ووجهه بمطرقة.

وقال جيري ويت، قائد الشرطة في المدينة التي يقطن فيها الثنائي: "إن سلوك السيطرة القسرية مستتر، وقد لا يتعرف الضحية على الفور على السلوك باعتباره سوء معاملة، قد يفضي إلى عنف".

وأجرى سكيل منذ ذلك الوقت عمليات جراحية في المخ والرأس واليدين.

وقال : "سيكون من الأفضل كثيرا عندما تكشفون عن الأمر".

كما حكمت المحكمة على غوردان وورث بالابتعاد عن سكيل وعدم التواصل معه.

المزيد حول هذه القصة