تقرير مولر: دونالد ترامب لم يتآمر مع روسيا خلال انتخابات الرئاسة

ترامب مصدر الصورة Reuters

خلص تقرير روبرت مولر، المحقق الخاص بشأن مزاعم تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016، إلى أنه لم يحدث تآمر بين حملة دونالد ترامب الانتخابية وموسكو.

لكن ملخص التقرير، الذي قدم إلى الكونغرس الأحد، لم يوضح ما إذا كان الرئيس الأمريكي عرقل بشكل غير قانوني سير العدالة.

وقدم وزير العدل الأمريكي، وليام بار، ملخص التقرير إلى الكونغرس. وغرد ترامب ردا على نتائج التقرير: "لا تواطؤ، لا تواطؤ".

وكان ترامب قد وجه انتقادات للتحقيق، وقال الأحد: "كان من المخجل أن تمر بلادنا بذلك".

ويمثل تقرير مولر خلاصة تحقيقات أجريت على مدار نحو عامين، وشملت بعض المساعدين السابقين المقربين من ترامب.

وكتب مولر في تقريره: "بينما لا يخلص التقرير إلى أن ترامب قد ارتكب جريمة، إلا أنه أيضا لا يبرئه".

ماذا جاء في ملخص التقرير؟

توضح الرسالة الموجزة، التي أرسلها وزير العدل وليام بار للكونغرس، نتائج التحقيق المتعلقة بمحاولات روسيا التأثير على الانتخابات الرئاسية عام 2016.

ولخص بار قائلا: "لم يجد المحقق الخاص أن أي شخص أمريكي، أو أيا من أعضاء حملة ترامب تعاون عن علم مع روسيا".

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تقرير مولر جاء بعد تحقيقات استمرت على مدار نحو عامين

وتطرق الجزء الثاني من الرسالة إلى قضية عرقلة مسار العدالة. وقال بار إن الأدلة لم تكن كافية، "لإثبات أن الرئيس ارتكب جريمة عرقلة العدالة".

وأنهى وزير العدل رسالته إلى الكونغرس، بالقول إنه سيعلن المزيد مما جاء في التقرير الكامل، لكن بعض المواد تخضع لقيود.

وكتب: "بالأخذ في الاعتبار تلك القيود، يعتمد الجدول الزمني لمعالجة التقرير، جزئيا، على مدى سرعة الوزارة في تحديد المواد، التي يحظر القانون نشرها".

وتابع: "لقد طلبت مساعدة المحقق الخاص، في تحديد كل المعلومات، التي تضمنها التقرير بأسرع وقت ممكن".

ما هو رد فعل السياسيين الأمريكيين؟

أكد عضو الكونغرس جيري نادلر، وهو ديمقراطي يرأس اللجنة القضائية في مجلس النواب، أن وزير العدل لم يستبعد أن ترامب قد يكون أعاق مسار العدالة.

وقال نادلر "بار يقول إن الرئيس قد يكون قام بما يعوق العدالة، ولكن حتى تتم الإدانة بذلك، يتوجب على الحكومة أن تثبت بدون شكوك أن شخصا، يتصرف عمدا بنية فاسدة، اشترك في سلوك يعوق العدالة".

وقالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، في بيان مشترك إن رسالة بار "تثير أسئلة كثيرة بقدر ما تجيب على أخرى"، وطالبا بنشر التقرير الكامل.

ووصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، نتائج التقرير بأنها "تبرئة شاملة وتامة للرئيس".

وقال رودي جولياني، محامي ترامب، إن التقرير "أفضل مما توقعت". كما رحب السيناتور الجمهوري ميت رومني بـ"الخبر السار"، مغردا بالقول إنه حان "الوقت للبلد لكي تمضي قدما".

المزيد حول هذه القصة