اثنتان من إناث الغوريلا تقفان لالتقاط صورة "سيلفي" مع منقذيهما

تظهر الغوريلتان بينما تحاولات تقليد الآدميين مصدر الصورة RANGER MATHIEU SHAMAVU

التُقطت صورة لاثنتين من إناث الغوريلا وقد اتخذتا وضعية السيلفي برفقة الحارسين اللذين أنقذاهما حيما كانتا رضيعتين.

والتقطت الصورة في محمية للغوريلا في حديقة فيرونغا الوطنية، في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حيث لقيت الغوريلتان الرعاية بعد أن قتل الصيادون غير الشرعيين أبويهما.

وقال إنوسنت مبورانوموي، نائب مدير الحديقة، لبي بي سي إن الانثيين تعلمتا تقليد الحارسين، اللذين اعتنيا بهما منذ العثور عليهما، وتظن الغوريلتان أن الحارسين هما أبويهما.

ونوه مبورانوموي عن أن والدتَي الانثيين قُتلتا في يوليو/تموز 2007.

ولدى العثور عليهما، كانت إحداهما تبلغ من العمر شهرين، والأخرى أربعة أشهر.

وفور العثور عليهما، نقلتا إلى مصحة سينكويكوي في محمية فيرونغا، حيث تعيشان منذ ذلك الحين.

ويقول مبورانوموي: "لما كانتا تعيشان مع الحارسين اللذين أنقذاهما، أخذتا تقلدانهما وتقفان على ساقين كالآدميين".

ويضيف: "كان مدهشا أن نراهما في هذه الوقفة ... كان الأمر مضحكا للغاية. كم هو مثير للفضول أن ترى غوريلا تستطيع تقليد الإنسان والوقوف على ساقين".

إلا أن حراسة الحيوانات ليست دائما عملا سهلا؛ بل إنه عمل تكتنفه الخطورة بالأساس.

وقد لقي خمسة حُرّاس مصرعهم في حديقة فيرونغا الوطنية العام الماضي، في كمين نصبه مَن يشتبه في كونهم متمردين، كما لقي أكثر من 130 حارسا مصرعهم في حديقة فيرونغا منذ عام 1996.

ويشهد الجزء الشرقي من الكونغو الديمقراطية صراعا بين الحكومة وجماعات مسلحة مختلفة.

ويتمركز بعض تلك الجماعات المسلحة في حديقة فيرونغا، حيث يعتادون الصيد غير القانوني للحيوانات.

المزيد حول هذه القصة