تفجيرات سريلانكا: تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن الهجمات الدامية

مصدر الصورة AFP

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية الهجمات التي استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا وأسفرت عن مقتل 321 شخصا وإصابة نحو 500 آخرين بجروح.

وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجمات عبر وكالة أعماق للأنباء التابعة له. ولكن مراسل بي بي سي في سريلانكا دعا إلى التريث بشأن الخبر، لأن التنظيم اعتاد على تبني الهجمات مباشرة بعد وقوعها، مع نشر صور فيديو عنها عبر الانترنت.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
تفجيرات سريلانكا: كاميرا مراقبة تلتقط لحظة دخول انتحاري كنيسة سانت سباستيان

وكان الحكومة حملت مسؤولية الهجمات لجماعة التوحيد الوطنية المعروفة محليا في سريلانكا.

واعتقلت الشرطة 40 شخصا للتحقيق معهم في القضية. وقال متحدث باسم الشرطة إن من بين المعتقلين رجل سوري "قبض عليه بعد التحقيق مع المشتبه بهم المحليين".

ما هي آخر التطورات؟

قال وزير الدفاع أمام البرلمان إن التحقيقات إشارت إلى أن الهجمات كانت ردا على هجمات كرايستشيرتش التي استهدفت في مارس/ آذار مسجدين في نيوزيلاندا.

وتبحث الشرطة في كولومبو عن شاحنة وسيارة يعتقد أن المتفجرات حملت على متنهما، حسب صحفي بي بي سي عزام أمين.

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو
تفجيرات سريلانكا: أسترالي فقد ابنته وزوجته خلال الهجمات

وقد شيعت جنازة 30 من ضحايا الهجمات في كنيسة سان سباستيان شمالي كولومبو، وستقام مراسم تشييع جنازة عدد آخر من الضحايا في وقت لاحق.

وأعلنت السلطات في سريلانكا تنكيس الأعلام والوقوف دقيقة صمت في الثامنة والنصف، وهو توقيت وقوع الهجوم الأول.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الوقوف دقيقة صمت في الثامنة والنصف توقيت الهجوم الأول

وتمنح حالة الطوارئ الجيش والشرطة سلطة اعتقال الأشخاص والتحقيق معهم دون أمر من المحاكم، وهي السلطات التي كانت مخولة لأجهزة الأمن خلال الحرب الأهلية.

وكانت الحكومة قد عطلت عمل مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وواتساب وإنستاغرام بعد الهجمات.

ولا يعرف عن جماعة التوحيد الوطنية التي حملتها الحكومة مسؤولية الهجمات ضلوعها في عمليات بهذا الحجم، ولكنها اشتهرت العام الماضي بعدما خرب منتسبوها ثماثيل بوذية. ولم تعلن الجماعة مسؤوليتها عن الهجمات.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تشييع جنازة 30 شخصا من ضحايا الهجمات شمالي كولومبو

المزيد حول هذه القصة