الأمير ويليام يروي معاناته بعد رحيل والدته

الأمير ويليام مع والدته الأميرة ديانا، 1987 مصدر الصورة Getty Images
Image caption وصف ويليام كيف أحس بألم لا مثيل له بعد رحيل والدته، الأميرة ديانا.

قال الأمير ويليام، دوق كيمبريدج، إنه شعر بألم لا مثيل له بعد رحيل والدته، الأميرة ديانا.

وكان الأمير يتحدث في وثائقي تلفزيوني تعده بي بي سي عن الصحة النفسية.

وقال ويليام إن هناك ضرورة للاسترخاء والحديث عن ما مررنا به من أزمات عاطفية "فنحن لسنا آلات".

وتحدث عن عمله طيارا للإسعاف، وكيف جعله هذا يحس أن "الموت أقرب مما نتصور".

وقال إن موت والدته جعله يحس بالمشاركة تجاه أحزان الآخرين.

وأضاف "فكرت في الأمر كثيرا، وأحاول فهم مشاعري، عندما تكون فريسة للحزن، خاصة في سن مبكر، فإنك تمر بتجربة لا مثيل لها".

ووصف كيف أحس بالمشاركة الوجدانية مع عائلات تعامل معها خلال عمله.

مصدر الصورة PA
Image caption وصف ويليام كيف أحس بالمشاركة الوجدانية مع عائلات تعامل معها خلال عمله.

وأوضح كيف أن عمله لم يكن سهلا من الناحية العاطفية.

ووصف الأمير عالم الإسعاف بأنه منفتح، وتحدث عن تجارب قاسية جدا عاشها بشكل يومي، حيث تعامل مع عائلات تتلقى أقسى الأخبار.

وتحدث الأمير في وثائقي ستبثه القناة الأولى في تلفزيون بي بي سي إلى لاعبي كرة قدم بيتر كراوتش وداني روز، واللاعبين السابقين تيري هنري وجيرمين جيناس.

كلهم تحدثوا عن أزمات نفسية ومصاعب واجهوها خلال حياتهم المهنية.

مصدر الصورة The Royal Foundation
Image caption يسعى دوق ودوقة كيمبريدج والأمير هاري إلى انهاء الشعور بالخجل من المرض النفسي

وكان الأمير ويليام وشقيقه دوق ساسيكسن الأمير هاري، قد تحدثا في وقت سابق عن مشاركتهما في تدشين خدمة لإرسال رسائل نصية لأشخاص يعيشون وسط مصاعب نفسية.

ودعم ويليام وكيت وهاري وميغان المبادرة التي تحمل اسم "استغث" بثلاثة ملايين جنيه استرليني من صندوقهم الملكي.

وحصلت المبادرة على دعم من بي بي سي أيضا، قيمته مليون ونصف مليون جنيه.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة