عشرات القتلى في صراع بين العصابات داخل 4 سجون في البرازيل

عناصر الشرطة تمشط السجن مصدر الصورة AFP/getty

قُتل 42 سجينا في زنازينهم في 4 سجون مختلفة في ولاية أمازون في البرازيل حسبما تقول السلطات البرازيلية.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من مقتل 15 سجينا في عراك بين العصابات داخل السجون في سجن الولاية نفسها.

وحسب السلطات فإنه عُثر على ال42 سجينا مشنوقين الإثنين.

وبدأت أعمال الشغب بين نزلاء السجن خلال ساعات الزيارة الرسمية يوم الأحد وأفضت إلى مقتل 15 شخصا حيث طُعن بعضهم أمام الزوار بملاعق الطعام وفرش أسنان تم تحفيذ أطرافها، بينما شُنق عدد آخر من السجناء.

وقالت إدارة السجن إنها تمكنت من احتواء العراك وبدأت تحقيقا في أسبابه.

وقالت والدة أحد السجناء والتي كانت في زيارة له "لقد كان الوضع فوضويا بالكامل حيث بدأ الجميع بالطرق على الأبواب والعدو في كل مكان وبشكل عشوائي".

وكان هذا السجن مسرحا لانتفاضة للسجناء قبل عامين أدت إلى مقتل 56 شخصا في أسوأ أعمال عنف على الإطلاق في سجون البرازيل.

وحسب الإحصاءات الرسمية، فإن عدد السجناء في البرازيل يتعدى 712 ألف سجين، وهو ثالث أكبر عدد سجناء في دولة واحدة في العالم.

وتصل طاقة السجون الاستيعابية في البرازيل إلى نصف هذا العدد بالكاد، وهو ما أدى إلى تكدس السجناء وزيادة حالات القتال بين العصابات المتنازعة وحالات العصيان وحتى محاولات الفرار من السجون.

وفي مطلع عام 2017، شهدت سجون شمالي البرازيل حالات تمرد متزامنة أدت إلى مقتل 119 شخصا، كما تمكن 92 سجينا من الهروب قبل نحو 9 أشهر بعدما قام مسلحون بتفجير أسوار أحد السجون واقتحامه وقتل ضابط كبير داخله.

وواجهت العصابات الكبرى في البلاد والتي تنشظ داخل وخارج السجون محاولات الحكومة إصلاح أنظمة المراقبة والتحكم في السجون.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة