مراهقون يصنعون طائرة للقيام برحلة من جنوب افريقيا إلى مصر

ميغان (يمين) قائدة للطائرة وأنييس (يسار) ضمن فريق الدعم
Image caption ميغان (يمين) قائدة للطائرة وأنييس (يسار) ضمن فريق الدعم

تسعى مجموعة من الطلبة في سن المراهقة في جنوب أفريقيا إلى القيام برحلة من مدينة كيب تاون إلى العاصمة المصرية القاهرة على متن طائرة بدائية الصنع، وكانت الطائرة قد هبطت بالفعل في محطتها الأولى في ناميبيا.

وسوف تستغرق الرحلة ستة أسابيع لتقطع مسافة تصل إلى نحو 12 ألف كيلومتر حتى تصل إلى مصر.

واستطاعت مجموعة مكونة من 20 طالبا من خلفيات مختلفة تجميع الطائرة "سلينغ 4" التي تسع لأربعة مقاعد.

وقالت قائدة الطائرة ميغان فيرنر، البالغ من العمر 17 عاما : "الغرض من المبادرة هو أن نظهر لقارة افريقيا أن كل شيء يمكن تحقيقه إذا أصر عقلك على تنفيذه".

واستغرق صنع الطائرة ثلاثة أسابيع، إذ استخدم الطلبة بعض المواد وفرها مصنع طائرات في جنوب أفريقيا. واستطاع الفريق تجميع المكونات وبناء الطائرة ويصل عدد هذه القطع إلى آلاف الأجزاء الصغيرة.

وقالت أنييس كيموجيتسوي سيميلا ، البالغة من العمر 15 عاما، من مونسيفيل وهي بلدة في مقاطعة غوتينغ : "عندما أنظر إلى الطائرة، أشعر بفخر كبير، ولا أستطيع أن أصدق ما فعلناه. أشعر أنها طفلي. أحبها جدا".

وقالت عن رحلتها الأولى من جوهانسبرغ إلى كيب تاون قبل بدء الرحلة رسميا : "إنها تطير بسلاسة ولاقت استحسانا".

وأضافت : " شاركت في تجميع جسم الطائرة المركزي وكذلك المثبتات الأفقية والرأسية. كما ساعدت قليلا في صناعة الأجنحة".

Image caption صنع المراهقون الطائرة خلال ثلاثة أسابيع، من مكونات مصنوعة في مصنع طائرات محلي

قالت الفتاة البالغة من العمر 15 عاما إنها تأمل أن تكون مصدر إلهام لآخرين مثلها، وأضافت : "اندهش الناس في مدينتي في البداية، لم يصدقوا عندما أخبرتهم أنني ساعدت في صنع طائرة وسنسافر بها من كيب تاون إلى القاهرة".

وقالت : "الآن هم فخورون جدا بي".

بدأت ميغان، البالغة من العمر 17 عاما، المشروع، وجرى اختيار المجموعة التي انضمت إلى المبادرة من بين أكثر من ألف متقدم.

وتعد ميغان واحدة من بين ستة أعضاء في المجموعة حصلوا على رخصة طيار، وسيتناوب هؤلاء الستة على مهمة قيادة طائرتهم فضية اللون، التي تزينها خرائط لأفريقيا على جناحيها مع شعارات للجهات الممولة للرحلة.

وقالت ميغان: "الحصول على رخصة طيار يعادل بالنسبة لي الحصول على درجة علمية، لم يكن الأمر سهلا لاسيما أثناء الدراسة والاستعداد لامتحانات منتصف العام الدراسي".

وقال والدها ديس فيرنر، وهو طيار تجاري، استغرق الأمر ثلاث آلاف ساعة لتجميع الطائرة.

Image caption أنييس كيموجيتسوي سيميلا ساعدت في صنع الطائرة

وأضاف : "إذا قسمت العمل على 20 شابا يعملون تحت الإشراف، فيمكنك القيام بذلك في غضون ثلاثة أسابيع. واستطاع مختصون تركيب المحرك وأجزاء أخرى للملاحة، لكن الشباب أنجزوا عملية البناء بالكامل".

كانت مدينة لوديريتز الساحلية الناميبية المحطة الأولى للفريق، وبلغت مدة رحلة الطيران ست ساعات ونصف، وستكون المحطات الأخرى زيمبابوي وملاوي وتنزانيا وكينيا وإثيوبيا وإريتريا قبل وصول الطائرة إلى مصر.

وسوف يسلك فريق الطيران طريقا مختلفا في رحلة العودة التي ستشمل التوقف في أوغندا ورواندا وزامبيا وبوتسوانا.

وسوف يرافق الفريق طيارون على متن طائرة "سلينغ 4"، وقالوا إنهم يعتزمون تحفيز فريق المراهقين أثناء رحلتهم.

المزيد حول هذه القصة