تحقيق بريطاني في رسائل دبلوماسية مسربة تصف إدارة ترامب بأنها "حمقاء" وتفتقر للأمان والكفاءة

ترامب مصدر الصورة AFP

شرعت الحكومة البريطانية في إجراء تحقيق في تسريب رسائل إلكترونية من السفير البريطاني في واشنطن وصفت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنها "حمقاء" وتفتقر للأمان والكفاءة.

وجاء ذلك في أعقاب تصريح رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس العموم البريطاني، توم توغندهات، " أيا كان المسؤول (عن التسريب) يجب أن يُحقق معه".

ووصفت الخارجية البريطانية تسريب المذكرات الدبلوماسية، التي نشرتها صحيفة "ذي ميل أونلاين" البريطانية الأحد، بأنه "تصرف مُضر"، لكنها لم تنف صحة الوثائق المسربة.

ولم يعلق البيت الأبيض بعد على محتوى المذكرات الدبلوماسية المسربة.

وأكدت الخارجية البريطانية أنها ستشرع بتحقيق رسمي بشأن هذه التسريبات.

وكان السفير البريطاني في واشنطن السير كيم داروك قال إن البيت الابيض يعاني من "خلل جسيم" وانقسام تحت قيادة دونالد ترامب.

لكنه حض في الوقت نفسه على أن الرئيس الأمريكي يجب أن لا يستبعد.

وقال السير كيم : "لا نعتقد حقا أن تلك الإدارة ستصبح بشكل فعلي أكثر طبيعية وأقل اختلالا في الأداء، وأقل تقلبا وتقديما لسلوك لا يمكن توقعه، وأقل انقساما بين الفصائل المتنافسة،وأقل حمقا في الناحية الدبلوماسية".

وتساءل عما إذا كان البيت الأبيض، في ظل الإدارة الحالية، "سيبدو كفوءا" في أداء مهماته.

وعلى الرغم من أن السير كيم قال إن ترامب كان "منبهرا" بزيارته الرسمية إلى المملكة المتحدة في يونيو/ حزيران الماضي، لكنه حذر من أن إدارة ترامب سوف تستمر في التركيز على مصالحها فقط، وهو ما اعتبره السفير البريطاني "ترسيخا لمبدأ 'الولايات المتحدة أولا'".

وتوقعت المذكرات الدبلوماسية المسربة أن تطفو الخلافات الأمريكية البريطانية، حول قضايا مثل التغير المناخي وحريات الإعلام وعقوبة الإعدام، على السطح مع اقتراب الجانبين من تعزيز العلاقات التجارية بينهما بعد البريكست.

وقال السير كيم لكي توصل ما تريد للرئيس "تحتاج إلى أن تجعل ما تقصده بسيطا، بل وحتى مباشرا حد الفجاجة".

وانتقد زعيم حزب "بريكست" البريطاني، نايجل فاراج، تعليقات السير كيم واصفا إياه بأنه "غير مناسب تماما لعمله" قائلا "الأفضل هو مغادرته لمنصبه بأسرع وقت ممكن".

بيد أن وزير العدل البريطاني ديفيد غوك، قال إنه من المهم أن يقدم السفراء "نصائح أمينة وصريحة لبلادهم".

وأضاف "من المعيب حدوث هذا التسريب، ولكن يجب أن نتوقع من سفرائنا قول الحقيقة، كما يرونها".

وكان سفير المملكة المتحدة لدى واشنطن، وصف في رسالة وجهها إلى الخارجية البريطانية الشهر الماضي، السياسة الأمريكية تجاه إيران بأنها "غير متسقة وفوضوية".

مصدر الصورة PA Media
Image caption قال السير كيم داروك إن البيت الابيض يعاني من "خلل جسيم" وانقسام تحت قيادة دونالد ترامب

وعن إعلان ترامب أن سبب إلغائه ضربة جوية موجهة إلى أهداف إيرانية قبل تنفيذها بعشر دقائق لأنها كانت ستودي بحياة 150 إيرانيا، قال السير كيم إنه تبرير غير مقنع .

ورجح أيضا أن ترامب "لم يمسك يوما بزمام الأمور بشكل كامل" في الولايات المتحدة كما أنه لا يريد أن يخلف وعده الانتخابي بعدم جر الولايات المتحدة إلى صراعات خارجية.

"اقتتال داخلي وفوضى"

وقال السير كيم "من غير المرجح أن تصبح السياسة الأمريكية في التعامل مع إيران أكثر اتساقا في أي وقت قريب"، لأن "هذه الإدارة منقسمة على نفسها".

وتغطي الملفات المسربة فترة منذ 2017 وحتى الآن، وتشمل انطباعات أولية من السفير البريطاني بشأن تقارير إعلامية عن "اقتتال داخلي ضارٍ وفوضى" في البيت الأبيض، تصفها بأنها "صحيحة في الغالب".

كما توفر هذه الوثائق تقييما لمزاعم التواطؤ بين الحملة الانتخابية لترامب ومسؤولين روس، وهو التقييم الذي أشار إلى أن "السيناريو الأسوأ لا يمكن استبعاده"، على أن التقرير النهائي للمحقق الخاص في هذه القضية، روبرت مولر، خلص إلى عدم توفر أدلة كافية لإثباتها.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية إن الناس يتوقعون من الدبلوماسيين أن يوفروا للوزراء "تقييما صادقا وصريحا" للأوضاع السياسية في البلاد التي يعملون فيها.

وأضاف: "ولا يعني ذلك بالضرورة أن يتبنى الوزراء أو الحكومات وجهات النظر هذه، لكننا ندفع لهم ليقولوا الحقيقة".

وأشار إلى أن الوزراء وموظفي الدولة يتعاملون مع توصيات الدبلوماسيين "بالطريقة الصحيحة" ويجب أن يكون السفراء قادرين على إيصالها بسرية.

وقالت السفارة البريطانية في واشنطن إن لديها "علاقات قوية" سوف تستمر مع البيت الأبيض رغم "السلوك المُضر" في مثل هذه التسريبات، وفقا لمتحدث باسم السفارة.

المزيد حول هذه القصة