قادروف: موسكو امرتني بحرب متمردي الانجوش

محاولة اغتيال رئيس الانجوش
Image caption محاولة اغتيال رئيس الانجوش

قال رمضان قديروف رئيس جمهورية الشيشان الروسية إن موسكو امرته بمساعدة جمهورية الانجوش المجاورة في محاربة الحركة المسلحة الناشطة فيها.

وكان الرئيس الانجوشي يونس بيك ييفكوروف قد تعرض الى محاولة اغتيال يوم الاثنين الماضي اصيب جرائها بجراح خطيرة.

وقال قادروف في تصريحات نقلتها عنه وكالة رويترز للانباء إن القيادة الروسية امرته بتكثيف العمليات العسكرية المناوءة للمسلحين في كل من الشيشان وانجوشيا.

يذكر ان الجمهوريتين شهدتا تصعيدا في اعمال العنف في الاشهر القليلة الماضية.

انتهاكات

يذكر ان الرئيس قادروف، الذي اغتيل والده الرئيس الشيشاني الاسبق احمد قادروف عام 2004، قد نجح في تهدئة الموقف الملتهب في الشيشان الى حد ما، ولكن جماعات حقوق الانسان تتهمه والميليشيات التي يسيطر عليها بارتكاب انتهاكات على نطاق واسع.

كما يتهمه منتقدوه بالوقوف وراء عملية اغتيال الصحفية الروسية أنا بوليتكوفسكايا عام 2006، وهي تهمة ينفيها قادروف نفيا قاطعا.

وقال قدروف يوم الثلاثاء إن الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف قد امره بقيادة العمليات المناوءة للمتمردين في كلتي الجمهوريتين.

ونقلت رويترز عن الرئيس الشيشاني قوله: "امرني بتكثيف العمليات في انجوشيا. ساشرف شخصيا على هذه العمليا، وانا واثق بأني ساحقق نتائج جيدة في المستقبل القريب."

وكان الرئيس الانجوشي المصاب ييفكوروف قد خلف الرئيس مراد زيازيكوف في شهر اكتوبر/تشرين الاول الماضي.

ويتهم زيازيكوف باذكاء نيران التمرد بسياسته المتشددة.