تعثر مشروع دولي لمراقبة تجارة الماس

ماس

اعلنت منظمة بارزة تعمل في مجال مكافحة الفساد عن أن مشروع (كمبيرلي برسس سيرتفكيشن) الهادف إلى وقف استغلال الماس لتمويل الحروب الاهلية في افريقيا يتجه نحو الفشل.

واشارت منظمة (جلوبال ويتنيس) في هذا الصدد إلى تهريب الماس من ساحل العاج وادعاءات بوقوع مذبحة قام بها الجيش في زيمبابوي العام الماضي.

وقالت المجموعة التي عملت على انشاء المشروع عام 2003، إنه لم يعد مطبقاً على نحو ملائم.

ويأتي هذا الاعلان بينما يجتمع مسؤولون في ناميبيا لمراجعة عمل المشروع.

وتستضيف ناميبيا التي تراس المشروع حالياً اجتماع لمدة ثلاثة ايام يهدف لاحتواء تجارة الماس غير القانونية.

وكان الاتحاد العالمي لبورصات الماس حظر في ابريل/ نيسان الماضي شراء الماس من حقول مارانجي في زيمبابوي، لكن مشروع كيمبرلي لم يتخذ نفس الموقف.

وقالت متحدثة باسم (جلوبال ويتنيس) إن "الوقت ينفد فيما يتعلق بمصداقية مشروع كيمبيرلي".

لكن بيرنارد ايساو رئيس مشروع كيمبرلي يرى أنه لا زال من الممكن فرض المشروع في زيمبابوي.

وكانت فكرة مشروع (كيمبرلي) برزت نتيجة للغضب العالمي من الحروب الدائرة في دول مثل ليبيريا وسيراليون والتي تمول من عائدات الماس.