"المشتبه به" السوداني يعود إلى كندا

وصل مواطن كندي من أصل سوداني إلى كندا بعد ست سنوات قضاها محصورا في السودان.

Image caption قال إنه اعتقل عندما زار بلده الأصلي لعيادة والدته المريضة

وقد أُلقي القبض على أبوسفيان عبد الرازق في السودان عندما كان يعود والدته المريضة عام 2003 وذلك بتهمة الانتساب إلى تنظيم القاعدة.

وبعد ذلك رفضت كندا تجديد جواز سفره، لكنه اعتصم بالسفارة الكندية في الخرطوم منذ إبريل/ نيسان 2008 بعد الإفراج عنه.

وفي الرابع من يونيو/ حزيران أمر القضاء الكندي الحكومة بالسماح له بالعودة.

وينفي عبد الرازق أي علاقة بالقاعدة، كما لم توجه له أي تهمة.

لائحة سوداء

وكان في استقبال عبد الرازق بمطار تورونتو أمس السبت العشرات من أصدقائه وأقاربه.

وقد أدلى لهم بتصريح قال فيه: "أريد أن أقول لمن ساندوني من الساحل إلى الساحل، في كل بلدة وفي كل حاضرة وفي كل قرية، شكرا لكم لما أبديتموه من دعم."

وخلال إقامته بالسودان اعتقل عبد الرازق مرتين بشبهة الإرهاب، وقال إنه تعرض للتعذيب أثناء ذلك.

وأثناء اعتقاله انقضت صلاحية جواز سفره الكندي. وبعد أن أطلق سراحه اكتشف أن اسمه كان مدرجا في لائحة الأمم المتحدة السوداء الخاصة بتنقل الأشخاص.

ومنذ أن أفرج عنه في المرة الثانية وهو معتصم بالسفارة الكندية خوفا من أن تعتقله السلطات السودانية مرة أخرى.

وأقر أفراد من جهاز الاستخبارات الكندي بالافتقار إلى أي دليل على ارتكاب عبد الرازق جريمة ما.