مسلحو طالبان يقتلون 12 جنديا باكستانيا

جنود باكستانيون في وادي سوات

قال الجيش الباكستاني يوم الاثنين إن مسلحي طالبان قتلوا 12 جنديا باكستانيا في كمين نصبوه لرتل عسكري في اقليم وزيرستان الشمالي قرب الحدود مع افغانستان.

وقال الجيش إن المسلحين هاجموا الرتل بقاذفات الصواريخ واصابوا عدة آليات.

ويأتي الهجوم الاخير عقب اعلان السلطات في اقليم الحدود الشمالية الغربية الباكستاني عن تخصيص مكافأة نقدية لمن يدلي بمعلومات تؤدي الى اعتقال زعيم حركة طالبان باكستان بيت الله محسود.

ووقع الهجوم في منطقة غارلاماي بالقرب من قرية واشابيبي الواقعة الى الغرب من بلدة ميران شاه، المدينة الرئيسية في وزيرستان الشمالية، بمسافة 45 كيلومترا.

وقال الجيش إن الهجوم اسفر ايضا عن اصابة 10 جنود.

واضاف في بلاغ عسكري ان معركة اندلعت عقب الهجوم اسفرت عن مقتل عشرة من المسلحين.

وزيرستان الجنوبية

على صعيد آخر، قال مسؤولون باكستانيون يوم الاثنين ايضا إن ثلاثة مدنيين على الاقل قتلوا واصيب 7 بجراح في صدامات اندلعت الليلة الماضية بين القوات الباكستانية ومسلحين في بلدة وانا الواقعة في اقليم وزيرستان الجنوبي شمال غربي البلاد.

ونقلت وكالة الانباء الفرنسية عن غفور شاه، وهو مسؤول محلي في بلدة ديرة اسماعيل خان، قوله إن المسلحين استهدفوا ليلة الاحد معسكرا للجيش في وانا بالصواريخ، مما حدا بالقوات الباكستانية الى الرد على مصادر النيران بالمدفعية.

وقال المسؤول: "اصابت احدى القذائف بعض المدنيين اثناء خروجهم من مسجد في قرية كالوشا مما ادى الى مقتل ثلاثة منهم واصابة سبعة بجراح."

ولم يتضح مصدر القذيفة التي اوقعت الخسائر في صفوف المدنيين.

ويذكر ان القرية المذكورة تقع الى الغرب من وانا بمسافة 17 كيلومترا.

كورام

وفي منطقة كورام ذات الاغلبية الشيعية والواقعة في وادي سوات، قتل اكثر من 35 شخصا منذ يوم السبت الماضي في صدامات عزاها السكان المحليون الى تسلل المسلحين الهاربين من العملية العسكرية التي ينفذها الجيش الباكستاني في مناطق مجاورة.

وفي منطقة دير العليا، يواصل مقاتلو القبائل مطاردة المسلحين في المنطقة في اعقاب مقتل عشرات المدنيين في تفجير مسجد في المنطقة قبل ثلاثة اسابيع.

مكافأة

ويحاول الجيش الباكستاني تصفية الشبكة التي يقودها بيت الله محسود، الذي يتخذ من المناطق الجبلية الوعرة في وزيرستان الجنوبية معقلا له.

وبعد ان اعلنت الولايات المتحدة عن تخصيص مكافأة نقدية قدرها خمسة ملايين دولار لمن يقتل محسود او يلقي القبض عليه، اعلنت الحكومة المحلية في اقليم الحدود الشمالية الغربية الباكستاني عن تخصيص مكافأة تبلغ 615 الف دولار اضافية لمن يلقي القبض عليه.

كما خصصت الحكومة المحلية مكافأة تبلغ 187500 دولارا لمن يلقي الفبض على مولوي فقير محمد، نائب قائد حركة طالبان باكستان، واخرى قيمتها 125 الف دولارا لخمسة آخرين من زعماء الحركة بمن فيهم قارئ حسين الذي يدير معسكرات لتدريب الانتحاريين في وزيرستان الجنوبية.