طبيب جاكسون "لم يحقنه" بمسكِّن للألم قُبيل وفاته

مايكل جاكسون
Image caption مايكل جاكسون: ورحل ملك البوب

نفى محامي الطبيب الخاص لمايكل جاكسون أن يكون موكله قد حقن المغني الأمريكي الراحل بمسكِّن للألم قُبيل وفاته، الأمر الذي قد يكون ساهم بوفاته.

ففي مقابلة مع وكالة الأسوشييتد برس للأنباء، قال المحامي إدوارد تشيرنوف إن موكله الدكتور كونراد موراي "لم يقم أبدا بوصف دوائي الديميرول أو الأوكسيكونتين".

شكوى صحية

وأضاف قائلا إن أي أدوية أعطاها الطبيب المذكور لمريضه جاكسون كانت استجابة وتلبية لشكوى صحية محددة.

وأردف بقوله إن جاكسون كان ما زال يحتفظ بنبض ضعيف، كما كان جسمه ما زال دافئا عندما وجده الدكتور موراي في سريره بعد ظهر يوم الخميس الماضي.

وقال تشيرنوف إن الطبيب "وجد جاكسون في سريره، ولم يكن يتنفس."

وشرح كيف تم استدعاء المسعفين إلى منزل المغني الشهير في لوس أنجلوس، بينما كان الطبيب موراي يجري له الإنعاش والتنفس الاصطناعي، كما يوضح تسجيل المكالمة التي أُجريت من منزل جاكسون مع خدمة الطوارئ الإسعافية 911.

ضعيف وواهن

وتابع تشيرنوف بقوله: "لأن جاكسون كان ضعيفا وواهنا، فقد وضع موراي يده خلف ظهره لكي يسنده."

ورحل جاكسون: ملك البوب

ونفى المحامي المزاعم التي تحدثت عن قيام الطبيب موري بإجراء محاولة الإنعاش لجاكسون بطريق غير مُتقنة، إذ قال: "إنه طبيب صاحب خبرة ومران، فهو يعرف جيدا كيف يُجرى الإنعاش والتنفس الاصطناعي."

يُذكر أن شرطة لوس أنجلوس كانت قد قالت يوم أمس الأحد إنها استجوبت على مدى ثلاث ساعات متواصلة الطبيب كونراد موراي الذي "زوَّد المحققين بمعلومات هامَّة".

غير مشتبه به

Image caption تلقَّى عشَّاق جاكسون في شتى أنحاء العالم نبأ وفاته بالصدمة والحزن

وقالت متحدثة باسم موراي إنه أجاب على جميع الأسئلة التي وجهتها الشرطة له، مؤكدة أنه لم يُستجوب بصفته مشتبها به.

وقد طلبت أسرة جاكسون تشريحا ثانيا مستقلا لجثته، وذلك للوقوف على أسباب وفاته.

وكانت جثة جاكسون قد سُلِّمت إلى أسرته بعد إجراء الفحوصات اللازمة لتحديد سبب الوفاة المفاجئة يوم الخميس الماضي.

الكشف على الجثة

أثارت وفاة جاكسون صدمة وحزنا لدى عشاقه في أنحاء مختلفة من العالم

وقال الأطباء والمختصون الذين أجروا الفحوصات والكشف على الجثة إنهم لم يلاحظوا وجود أي إصابات أو أي شيء غير عادي عليها.

ومن المُنتظر أن تكشف اختبارات السموم سبب الأزمة القلبية التى تعرَّض لها جاكسون، إلاَّ أن صدور نتائج تلك الاختبارات قد يستغرق عدة أسابيع.

يُشار إلى أن جاكسون كان يستعد لإقامة سلسلة حفلات بلندن في الثالث عشر من شهر يوليو/تموز المقبل، الأمر الذي قالت بعض التقارير إنه قد سبب له المزيد من الضغط والإجهاد.

وقد عانى جاكسون أيضا من أزمة مالية عسيرة خلال السنوات الأخيرة، إذ كان يتطلع إلى عائدات حفلاته في لندن لتنقذه من ضائقته المالية.