الديمقراطيون يتقدمون في الانتخابات الالبانية

حصل الديمقراطيون على 70 مقعداً في الانتخابات البرلمانية الالبانية مقابل 66 مقعداً للمعارضة الاشتراكية بعد فرز 95 في المئة من الاصوات.

لكن الاشتراكيين اشتكوا مما اعتبروه مخالفة لقواعد الانتخابات.

واتهم زعيم المعارضة الاشتراكية ادي راما حزب رئيس الوزراء صالح بريشا بمحاولة التأثير على النتائج النهائية للانتخابات بوضع ضغوط على المسؤولين في مراكز الفرز.

من جانبهم اتهم الديمقراطيون الاشتراكيين بمحاولة تعطيل فرز الاصوات في العديد من الدوائر التي بدا أنهم سيكسبونها.

يذكر أن كلا الحزبين الرئيسيين يدعم التكامل مع اوروبا والاصلاحات الاقتصادية وتحسين البنى التحتية وتحديث الزراعة.

لكن يختلف الحزبان حول التعامل مع المؤسسات المالية الدولية؛ فبينما قال الاشتراكيون انهم سيلجأون لصندوق النقد الدولي للمساعدة الاقتصادية، بدا بريشا أكثر حذراً بهذا الشأن.

ويعتقد الاشتراكيون أنه لا زال بامكانهم الفوز في الانتخابات، ويقولون أن النتائج المعلنة في الاعلام المحلي والدولي غير تتعارض من احصائهم.

وينظر إلى الانتخابات التي جرت الاحد في البانيا على أنها اختبار جوهري للنضج الديمقراطي في البلاد والاستعداد للتكامل مع اوروبا.

ويقول المراقبون الدوليون إن الانتخابات الحالية اظهرت تحسنا عما كان عليه الحال في الانتخابات السابقة لكن لا زالت الانتهاكات حاضرة.

ويقول مسؤولون اوروبيون إن على البانيا أن تقدم المزيد في الانتخابات المستقبلية.