هندوراس ترفض الدعوات باعادة زالايا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفضت الحكومة المؤقتة التي نصبها الانقلابيون في هندوراس الدعوات الدولية باعادة الرئيس المخلوع مانويل زالايا الى منصبه.

وكانت منظمة الدول الامريكية قد منحت السلطة الانقلابية مهلة امدها 72 ساعة لاعادة زالايا الى منصبه، تبدأ بعدها اجراءات تعليق عضوية هندوراس في المجموعة الاقليمية.

وقد اجل زالايا عودته الى هندوراس الى ما بعد انتهاء المهلة.

من جانبهم، قال زعماء الحكومة المؤقتة إنهم ينوون القاء القبض على الرئيس المخلوع بتهمة الخيانة في حال عودته الى هندوراس.

وكان جيش هندوراس قد قام بالانقلاب على الرئيس زالايا يوم الاحد الماضي بسبب خططه الخاصة باصلاح الدستور، وهي خطوة يقول منتقدوه انها تهدف الى تجديد ولايته.

وقال روبرتو ميشلتي، رئيس برلمان هندوراس الذي نصب رئيسا للحكومة المؤقتة، "لا نستطيع ان تنفاوض حول اي شئ، ولا نستطيع التوصل الى اتفاق لوجود اوامر تقضي بالقاء القبض على الرئيس السابق زالايا بتهمة ارتكابه جرائم عندما كان على رأس السلطة."

وقال ميشلتي لوكالة اسوشييتيدبريس: "لا يمكن لزالايا العودة الى سدة الرئاسة في هندوراس ما لم يقم زعيم دولة امريكية لاتينية اخرى بفرضه بقوة السلاح."

وقد اثارت عملية الاطاحة بالرئيس زالايا انتقادات واسعة شارك فيها رؤساء دول من الرئيس الامريكي باراك اوباما الى حلفاء زالايا الاقليميين كالرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز.

وقال زالايا، الذي يزور باناما للمشاركة في احتفالات تنصيب رئيسها، "ساحترم المهلة التي اعلنتها منظمة الدول الامريكية ولن اعود الى هندوراس قبل انتهائها."

وكانت الولايات المتحدة قد قررت تعليق تعاونها العسكري مع هندوراس، وقالت إنها ستقرر في الاسبوع المقبل ما اذا كانت ستقطع المعونات عن هذا البلد.

ووصف مسؤول في ادارة الرئيس اوباما قرار زالايا تأجيل عودته الى هندوراس بأنه "حكيم".

احتجاجات

كما قرر كل من البنك الدولي والبنك الامريكي للتنمية حرمان هندوراس من القروض الجديدة، بينما قررت دول اوروبية سحب سفرائها من البلاد.

وقد ادان الامين العام لمنظمة الدول الامريكية خوسيه ميغيل انسولزا ما وصفه بـ"الانقلاب على الطراز القديم" الذي وقع في هندوراس، وذلك في اعقاب اجتماع استثنائي عقدته المنظمة لبحث الموقف يوم الثلاثاء.

واضاف انسولزا: "علينا اتخاذ موقف قوي يبين بوضوح ان الانقلابات العسكرية غير مقبولة اطلاقا."

مع ذلك، تظاهر الآلاف في عاصمة هندوراس تيكوسيجالبا ضد عودة الرئيس زالايا الذي انهارت شعبيته في الآونة الاخيرة الى دون 30 في المئة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك