باكستان: مقتل 10 على الاقل في هجوم صاروخي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير


قتل ما لايقل عن عشرة مسلحين في هجوم صاروخي على هدفين في المنطقة القبلية الباكستانية القريبة من الحدود الافغاينة التي يسيطر عليها انصار زعمي طالبان باكستان بين الله محسود.

واشار مسؤولون امنيون باكستانيون الى ان الهجوم استهدف معسكر تدريب في اقليم وزيرستان الجنوبي.

واضافوا ان "ان ثلاثة صواريخ اطلقت على مخبأ يعتقد انه للقائد العسكري في طالبان نور والي" الواقع في منطقة موجيخيل التي يسيطر عليها نور والي الموالي لزعيم طالبان باكستان بيت الله محسود.

وتشهد المناطق القريبة من موقع الهجوم معارك بين مقاتلي طالبان والجيش الباكستاني.

وبلغ اجمالي عدد الهجمات بواسطة طائرات امريكية بلا طيار منذ اب/اغسطس الماضي اكثر من 35 اسفرت عن مقتل 340 شخصا.

وشهدت مدينة راولبندي الخميس هجوما انتحاريا ادى الى مقتل 6 اشخاص حسبما اعلنت الشرطة الباكستانية.

واضافت الشرطة ان المعلومات الاولية تفيد بأن مهاجما انتحاريا يعتقد انه كان يستقل دراجة نارية فجر نفسه بقرب حافلة مرت في احد الاحياء المزدحمة في روالبندي.

طائرة امريكية بلا طيار

تستخدم الولايات المتحدة هذه الطائرة في استهداف المسلحين

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن مسؤول في شرطة المدينة قوله ان "نحو 25 راكبا كانوا على متن الحافلة التي اصطدمت دراجة نارية بجهة خزان وقودها لدى وصولها الى احد الميادين".

وأضاف المسؤول ان ما لا يقل عن 16 شخصا اصيبوا في هذا الانفجار.

كما كشفت الشرطة ان "الحافلة كانت تقل عمالا يعودون من عملهم في مركز خان للابحاث النووية"، الذي كانت حافلة تابعة له تقل موظفين قد استهدفت بالطريقة نفسها عام 2007.

يذكر ان باكستان قد شهدت مؤخرا عددا من الاضطرابات الامنية والانفجارات ينفذها مسلحون ردا على عملية عسكرية تنفذها السلطات ضد مسلحي حركة طالبان شمال غربي البلاد.

بيت الله محسود

وكان الجيش الباكستاني قد بدأ عمليته ضد مسلحي طالبان في اقليم سوات منذ شهرين بعدما احكمت طالبان السيطرة عليه ما ادى الى حالة من القلق لدى السلطات الباكستانية وحلفائها الذين يتخوفون من تصاعد نفوذ طالبان في باكستان وافغانستان التي تسيطر الحركة على اجزاء كبيرة منها.

وبعد ان شن الجيش الباكستاني عمليته الواسعة في سوات، يستهدف حاليا بيت الله محسود وهو احد اكبر قادة طالبان في البلاد، والذي يعتقد انه وانصاره يتحصنون اقليم وزيرستان الجنوبي الواقع بالقرب من الحدود الافغانية.

وتقول السلطات الباكستانية ان محسود الذي خصصت الولايات المتحدة مكافأة لمن يدلي بمعلومات عن مكانه او يسلمه بـ5 مليون دولار يعتبر الرأس المدبر لاكثر من 90 بالمئة من الهجمات المسلحة في باكستان.

وحددت اسلام اباد كذلك مكافأة بقيمة 615 الف دولار لكل من يدلي بمعلومات عن محسود او يسلمه.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك