شورازنغر يعلن "حالة طوارئ مالية" في كاليفورنيا

ارنولد شوارتزنغر
Image caption ارنولد شوارتزنغر قال ان الموضوع المالي في الولاية يشكل هاجسه الاول والوحيد

اعلن حاكم كاليفورنيا ارنولد شوارزنغر حالة الطوارئ المالية في الولاية لمعالجة عجز بلغت قيمته اكثر من 24 مليار دولار.

كما اصدر الحاكم قرارا يلزم عدة مؤسسات عامة في كاليفورنيا بالاقفال 3 ايام اضافية شهريا اي اعطاء موظفيها اجازات غير مدفوعة لموظفيها 3 ايام كل شهر وحتى يونيو/ حزيران 2010.

يشار الى ان كاليفورنا كانت من اكثر الولايات الامريكية تأثرابالركود الاقتصادي، وقد فشل النواب المحليون في الولاية في الموافقة على موازنة السنة المقبلة قبل تاريخ الاول من يوليو/ تموز الجاري.

واشار المشرف الحكومي المحلي في كاليفورنيا جون شيانج بأن الفشل في اقرار الموازنة في المهلة المحددة يعني ان العجز سيزداد بقيمة 6.5 مليار دولار بحلول سبتمبر/ ايلول المقبل.

وفي مقابلة اجرتها معه بي بي سي قال شيانج ان "عدم القدرة على اقرار الموازنة وضع الكثيرين من اصحاب الدخل المحدود والفقراء في حالة حرجة في الوقت الذي يحتاجون فيه الى المساعدة".

كما كان المراقب قد قال ان هناك ضرورة لاتخاذ تدابير استثنائية للمحافظة على السيولة من خلال تأخير الدفع للمؤسسات العامة والمؤسسات التي تتكل في عملها على التبرعات والمساعدات.

خلاف

يشار الى ان حالة الطوارئ المالية تقضي باقفال بعض المؤسسات الحكومية في اول وثاني وثالث ايام جمعة من كل شهر وحتى يونيو/ حزيران 2010.

وقال الحاكم في تصريح ادلى به الاربعاء بأنه "على الرغم من فشل النواب في اقرار الموازنة، فان حل مشكلة العجز يبقى هاجسه الاول والوحيد".

في المقابل، قال البيت الابيض في بيان له انه "يراقب عن كثب مجريات الامور المالية في كاليفورنيا".

يذكر ان مجلس الشيوخ المحلي في كاليفورنيا رفض المصادقة على الموازنة بسبب الخلاف بين الجمهوريين الذين يشجعون تخفيض الانفاق الحكومي والديمقراطيين الذين يرفضون تخفيض الانفاق في مجالات البرامج الاجتماعية الحكومية.

والجدير ذكره ان ولاية كاليفورنيا تواجه كل عام صعوبات في اقرار موازنتها، ولكن الامر ازداد تعقيدا منذ بداية الازمة الاقتصادية والمالية التي تصيب الاقتصاد الامريكي والعالمي.