افغانستان: مقتل جندين بريطانيين بانفجار لغم

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت وزارة الدفاع البريطانية الاحد ان جنديين بريطانيين قتلا في انفجار لغم بالعربة التي كانت تقلهما في جنوبي افغانستان السبت.

ويأتي الاعلان عن مقتل هذين الجنديين في وقت اختطف فيه مسلحون مجهولون 26 موظفا من موظفي منظمة مختصة بنزع الالغام في ولاية بكتيكا شرقي افغانستان.


وقال مراسلنا في كابول عبد الله نادر انه لا توجد اي انباء عن مصير المختطفين او الجهة التي اختطفتهم.

واضاف ان حركة طالبان تقهقرت في ولاية هلمند، وانها تحاول تكثيف عملياتها في ولايات افغانية اخرى.

واوضح انها تنفذ تفجيرات وهجمات لكي تشتت انتباه قوات الاطلسي والقوات الافغانية المهاجمة من هلمند الى بقية انحاء البلاد.

واشار مراسلنا الى ان المنظمة التي اختطف موظفوها تعمل في نشاطات نزع الالغام منذ سنوات في افغانستان، وقبل تولي طالبان السلطة في البلاد، ويُعتقد ان كل او معظم المختطفين من العمال الافغان.

عملية متواصلة

وكالن جنديان امريكيان قد قتلا وجرح سبعة آخرون في هجوم قام به مسلحون من طالبان على قاعدة عسكرية أمريكية في بكتيكا.

وقال مسؤولن محليون ان الهجوم على القاعدة في مديرية زيروك تضمن هجوما انتحاريا بشاحنة مفخخة بعد قصف القاعدة بصواريخ وقذائف هاون ونيران الرشاشات.

وكان الجنديان يعملان ضمن قوة الناتو التي تقاتل منذ فترة المسلحين في إقليم بكتيكا.

واعلن متحدث باسم قواة الناتو ان عشرة مسلحين على الاقل قتلوا في هجوم مضاد شنته قوات الحلف شاركت فيه الطائرات، بينما تحدث مسؤولون محليون عن مقتل 30 على الاقل من مسلحي طالبان.

وقال متحدث باسم الاقليم ان مروحيات اميركية وصلت بعد الانفجار وهاجمت عناصر طالبان الذين كانوا يستعدون لمهاجمة مقر مديرية زيروك.

واعلن مسلحو طالبان بعد ذلك مسؤوليتهم عن الهجوم الذي قالوا انه جرى على جبهتين, معترفين بمقتل خمسة منهم باستثناء الانتحاري.

واكد ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان ان مهاجما انتحاريا نفذ هجوما انتحاريا باستخدام شاحنة وقود مفخخة واعقب ذلك قيام 100 من عناصر طالبان بمهاجمة القاعدة مؤكدا الحاق خسائر جسيمة في صفوف القوات الامريكية.

وكانت قوات المارينز قد وسعت من مساحة هجومها في مناطق إقليم هلمند جنوبي افغانستان لقطع خطوط امدادات مقاتلي طالبان وكسب ود وجهاء القبائل المحلية، في اطار أكبر حملة عسكرية منذ الغزو الأمريكي لهذا البلد عام 2001.

ويشارك في عملية هلمند نحو 4000 عنصر من المارينز الأمريكين تدعمهم القوات البريطانية اضافة الى نحو 600 من القوات الأفغانية.

وتأتي العملية في إطار خطة الرئيس الأمريكي باراك اوباما الجديدة لمواجهة المسلحين في أفغانستان مع التركيز في الوقت ذاته على حماية السكان قبل الانتخابات التي ستجري في 20 أغسطس/آب المقبل.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك