منظمة الدول الأمريكية تعلق عضوية هندوراس

أحد أنصار الرئيس المخلوع يرفع صورته أثناء مسيرة تأييد (04/07/09)
Image caption دعا سيلايا أنصاره إلى الالتحاق به حين عودته

علقت منظمة الدول الأمريكية عضوية هندوراس بعد أن رفضت الحكومة الانتقالية في هذا البلد إعادة الرئيس المطاح به خوسي مانويل سيلايا.

واتخذ القرار النادر أثناء اجتماع عاجل عقد في العاصمة الأمريكية واشنطن، وذلك عملا بالمادة الواحدة والعشرين من ميثاقها والتي تنص على ابعاد كل بلد لم يحترم القيم الديمقراطية للميثاق.

وكلف الزعماء المجتمعين الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية خوسي ميجيل انسولسا بتكثيف الضغوط الديبلوماسية على هوندوراس إلى أن تعيد الرئيس المخلوع.

وكان إينسولسا قد التحق باجتماع البلدان الـ34 الأعضاء بعد ساعات من عودته من زيارة خاطفة إلى هندوراس حاول خلالها اقناع السلطات الجديدة باعادة سيلايا الى منصبه.

وقال اينسولزا إن سلطات "الأمر الواقع" في هندوراس لا تنوي إعادة سيلايا.

عودة "غير مرغوب فيها"

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية من جهة أخرى أن بيتر كنت وزير الدولة الكندي للبلدان الأميركية حذر سيلايا من مشروعه للعودة الى هندوراس.

وقال إن "كندا تعتبر ان الوقت لم يحن بعد لعودة سيلايا إلى هندوراس. ومن الصعب التأكد في الظروف الراهنة من أن سلامته مضمونة".

وكان رئيس الهندوراس المخلوع قد تعهد بالعودة إلى بلده يوم الأحد، على الرغم من خطر الاعتقال الذي يتهدده.

وقال في كلمة متلفزة إنه سيصل إلى هندوراس رفقة عدد من الرؤساء الآخرين.

كما دعا أنصاره إلى الالتحاق به "دون سلاح" عند وصوله إلى مطار العاصمة تيجوسيجالبا.

وقال مبعوث بي بي سي إلى هندوراس إن الآلاف من أنصار الرئيس المخلوع قد بدأو يتوجهون نحو مطار العاصمة.

من جهته دعا الكاردينال أوسكار رودريغس، كبير الكنيسة الكاثوليكية في هندوراس، الرئيسَ المخلوع إلى عدم العودة إلى البلاد لتجنب "سفك الدماء."

وطالب رودريغس الرئيس المخلوع بالتدقيق في تصرفاته قبل فوات الأوان.

وكان رئيسا كل من الإكوادور والإرجنتين قد أعلنا نيتهمامرافقة سيرافقان سيلايا عندما يعود من كوستاريكا يوم الأحد.