طائرة رئيس هندوراس المخلوع تحط بنيكاراجوا

متظاهرين من أنصار رئيس هوندوراس المخلوع (05/07/09)
Image caption دعا الرئيس المخلوع أنصاره إلى الالنحاق به في مطار العاصمة الدولي "دون سلاح"

هبطت طائرة رئيس هندوراس المخلوع خوسي مانويل سيلايا بمطار مناجوا عاصمة نيكاراجوا بعدما رفضت سلطات مطار تيجوسيجالبا الدولي الإذن بنزولها.

وذكرت وكالة الأسوشييتد برس أن الرئيس المخلوع تعهد بإعادة الكرة اليوم الإثنين أو غدا الثلاثاء.

وقبل ذلك قتل شخص على الأقل وأصيب اثنان آخران بجروح بليغة بعد مواجهات بين أنصار الرئيس المخلوع خوسيه مانويل سيلايا وأفراد من الشرطة الموالية للحكومة الانتقالية.

وأطلقت النيران وقنابل الغاز المسيل للدموع أثناء هذه المواجهات.

وتجمع الآلاف من أنصار سيلايا أمام مطار العاصمة تيجوسيجالبا الدولي لاستقبال الرئيس المخلوع.

وردد المتظاهرون شعارات مناهضة لرئيس الحكومة الانتقالية التي نصبتها المجموعة الانقلابية بعد الإطاحة بسيلايا، كما طالبوا بعودة الرئيس المخلوع. وذكرت بعض التقارير أن المتظاهرين رشقوا القوات بالحجارة.

وقد أقلعت الطائرة التي أقلت رئيس هندوراس المخلوع من أحد مطارات واشنطن في بداية مساء أمس الأحد.

ومن داخل الطائرة التي أقلته أصدر سيلايا أمرا لجيش بلاده بأن يفتح له مطار العاصمة تيجوسيجالبا، وبأن يعود إلى "موالاة الرئيس الشرعي".

وقال سيلايا "أنا القائد العام للقوات المسلحة, المنتخب من الشعب, وأطلب من رئاسة أركان القوات المسلحة الامتثال لأمر فتح المطار حتى لا تحدث اي مشكلة لدى الهبوط".

وبينما رافق سيلايا رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ميجيل ديسكوتو بروكمان، وقرر رؤساء الأرجنتين والإكوادور والباراجواي والأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية التوجه إلى السلفادور المجاورة لمعاينة الوضع عن كثب.

وكان رئيسا كل من الإكوادور والإرجنتين قد أعلنا نيتهما مرافقة سيلايا عندما يعود بلده.

توتر

وكانت ثمة تخوفات من اندلاع أعمال عنف في هذا البلد الذي يوجد وسط أمريكا اللاتينية.

Image caption قال سيلايا إنه مصر على العودة إلى بلده

فقد حذر بيتر كنت وزير الدولة الكندي للبلدان الأمريكية سيلايا من مشروعه للعودة الى هندوراس.

وقال -حسبما أوردت وكالة الأنباء الفرنسية- إن "كندا تعتبر ان الوقت لم يحن بعد لعودة سيلايا إلى هندوراس. ومن الصعب التأكد في الظروف الراهنة من أن سلامته مضمونة".

وكان رئيس هندوراس المخلوع قد دعا أنصاره إلى الالتحاق به "دون سلاح" عند وصوله إلى مطار العاصمة تيجوسيجالبا.

من جهته دعا الكاردينال أوسكار رودريجس، كبير الكنيسة الكاثوليكية في هندوراس، الرئيسَ المخلوع إلى عدم العودة إلى البلاد لتجنب "سفك الدماء."

وطالب رودريجيس الرئيس المخلوع بالتدقيق في تصرفاته قبل فوات الأوان.

"استعداد" للتفاوض

وعلى صعيد آخر عرضت السلطات الانتقالية في تيجوسيجالبا إجراء "حوار حسن نية" مع منظمة الدول الأمريكية التي علقت عضوية هندوراس.

وقالت نائبة وزيرة الخارجية مارتا لورينا الفارادو في بيان ‘ن السلطات حصلت على موافقة جميع الهيئات الحكومية, موضحة ـن المناقشات يمكن ان يجريها وفدان من هندوراس ومنظمة الدول الأمريكية.

وفي تطور آخر للقضية إتهم رئيس الحكومة المؤقتة في هندوراس روبرتو ميشيليتي قوات من نيكاراجوا بالتوجه إلى حدود هندوراس. وحث ميشيليتي رئيس نيكاراجوا دانيال أورتيجا على عدم التدخل في شؤون بلاده الداخلية.

وقد نفى رئيس نيكاراجاو هذه الاتهامات ووصفها بانها زائفة.