مقتل ستة جنود امريكيين في افغانستان

قوات المارينز
Image caption تشن القوات الامريكية اكبر عملية عسكرية منذ الغزو الامريكي عام 2001

اعلن الجيش الامريكي ان ستة من جنوده قتلوا في انفجارين منفصلين في افغانستان وسط تصاعد انشطة التمرد المسلح الذي تشهده البلاد.

وكان مسؤول افغاني قد قال في وقت مبكر ان عبوة ناسفة انفجرت عند مرور قافلة عسكرية فوق احد الجسور في مدينة قندوز بمنطقة خان آباد الشمالية، مما تسبب بمقتل اربعة جنود امريكيين.

كما قال الجيش الامريكي ان اثنين آخرين من جنوده قتلا في الجنوب، دون مزيد من التفاصيل.

من جهة اخرى افاد مراسل بي بي سي في افغانستان ان شخصين قتلا واصيب اكثر من عشرة اشخاص في هجوم انتحاري قرب قاعدة عسكرية لقوات حلف شمال الاطلسي في قندهار.

وقام الانتحاري بتفجير الحافلة الصغيرة التي كان يقودها اثناء توقيفها في نقطة تفتيش قرب مطار قندهار العسكري.

وكان القتلى والمصابون من الجنود والمدنيين الافغان، واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن كلي التفجيرين.

وفي تطور آخر، أعلن الجيش الكندي الاحد ان أحد جنوده مات بعدما اصيب الشهر الماضي.

وتقوم قوات المارينز الأمريكية بعملية عسكرية واسعة في جنوب افغانستان لقطع خطوط امداد مقاتلي طالبان وكسب ود وجهاء القبائل المحلية، في اطار أكبر حملة عسكرية منذ الغزو الأمريكي لهذا البلد عام 2001.

وتندرج العملية الامريكية ضمن استراتيجية ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما، التي ترى ان أكبر خطر يتهدد المنطقة هو تحالف حركة طالبان مع تنظيم القاعدة، الذي يشكل تهديدا كبيرا لباكستان النووية وحكومة حامد كرزاي في أفغانستان.

ويبلغ عدد القوات الأمريكية المشاركة في العملية التي اطلق عليها اسم "الخنجر"، اربعة آلاف جندي ونحو 700 جندي بريطاني ومئات الجنود الافغان.