الامم المتحدة تدين انتشار اعمال العنف ضد النساء في افغانستان

سيدة افغانية
Image caption تقول الامم المتحدة ان النساء الافغانيات يتعرضت للعنف والاغتصاب بشكل واسع

اعلنت الامم المتحدة في تقرير ان النساء الافغانيات هن ضحية اعمال عنف واغتصاب "انتشرت في شكل واسع" من دون اي عقاب وذلك بعد ثمانية اعوام من الاطاحة بنظام طالبان.

وقالت المفوضة العليا لحقوق الانسان في الامم المتحدة نافي بيلاي في بيان ان "الهامش المحدود الذي اعطي للنساء الافغانيات بعد الاطاحة بنظام طالبان العام 2001 يتعرض لهجوم في شكل مكثف".

واضافت ان هذه الهجمات ناتجة "ليس فقط من طالبان انفسهم بل ايضا من ممارسات وتقاليد متجذرة في شكل عميق ومن الغياب المنهجي للحكومة بكل مستوياتها لاحراز تقدم لمصلحة حماية حقوق النساء", لكنها اقرت بوجود "تقدم ملحوظ على الصعيدين القانوني والمؤسساتي".

ويركز التقرير الذي اعدته بعثة الامم المتحدة للمساعدة في افغانستان والمفوضية العليا لحقوق الانسان على "اتجاه متصاعد" للعنف والتهديدات بحق النساء المشاركات في الحياة العامة والتي يمكن ان تصل الى حد الاغتيال والاغتصاب والعنف الجنسي.

وتطرق التقرير ايضا الى اوجه اخرى للعنف تعاني منها النساء في افغانستان مثل ما يسمى جرائم "الشرف" وتبادل النساء والفتيات كاحد اشكال حل النزاعات وخصوصا تلك المتعلقة باراضي, اضافة الى عمليات التهريب والخطف والزيجات القسرية والعنف المنزلي.

وادان معدو التقرير ايضا الهجمات على مدارس الفتيات او على التلاميذ من جانب "عناصر مناهضة للحكومة".

كما تشعر النساء في افغانستان بالقلق من احتمال عودة حركة طالبان الى الحكم في افغانستان او يتم التوصل الى اتفاق معها للمشاركة في الحكم. حيث يمكن ان يسفر عن ذلك القضاء على المكاسب التي حققتها المرأة في افغانستان منذ الاطاحة بحركة طالبان عام 2001.