قدير تتهم السلطات الصينية بقتل 400 من الويغور

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اتهمت المعارضة الايغورية ربيعة قدير قوات الأمن الصينية بقتل 400 من الويغور في اورومتشي عاصمة إقليم شينجيانج الصيني ذي الأغلبية المسلمة.

وأكدت قدير في مقالة نشرتها بصحيفة وول ستريت جورنال ان السلطات الصينية تهدم منازل الويغور وتقوم بحملة اعتقالات ضدهم.

وقد تجددت أعمال العنف في مدينة أورومتشي بين عرقيتي الهان والويغور وذلك لليوم الثالث على التوالي.

وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية الى تبادل كل طرف الاعتداء بالضرب على أهداف من الطرف الآخر.

وتفيد تقارير واردة من مدينة أورومتشي بأن قوات الأمن قد نشرت الآلاف من عناصرها في الشوارع اليوم للسيطرة على موجة الاضطرابات والاحتجاجات التي خلفت أكثر من 150 قتيلا.

ويأتي استعراض القوة من جانب قوات الأمن الصينية متزامنا مع أنباء أكدت أن الرئيس الصيني هو جنتاو قد قطع زيارته إلى إيطاليا، حيث كان سيشارك في قمة الثماني الكبار، وعاد إلى بكين لمتابعة تطورات الأزمة في شينجيانج.

وقالت وكالة فرانس برس للأنباء إن أعمال عنف عرقية لا تزال مستمرة بين عرقيتي الويغور المسلمين والهان الذين يشكلون اقلية في الإقليم وأغلبية في الصين.


وذكرت الوكالة أن قوات الشرطة وجنودا مسلحين ببنادق رشاشة اتخذوا مواقعهم في قلب مدينة أورومتشي لتطويق أحياء الويغور وهي المجموعة العرقية الناطقة بالتركية بهدف فصلها عن احياء الهان للحيلولة دون دون تكرار الاشتباكات بين المجموعتين.

كما جابت ناقلات جنود شوارع المدينة وهي تدعو السكان لحماية الأرواح والحفاظ على الاستقرار وحلقت مروحيات للجيش في سماء المدينة التي يزيد عدد سكانها عن مليوني نسمة.

وقال كوينتين سومرفيل، موفد بي بي سي إلى أورومتشي إنه شاهد في شوارع المدينة آلافا من عناصر الشرطة شبه العسكرية وأن المدينة تخضع لنظام أحكام عرفية غير معلنة.

ويفيد مراسلنا بأن الموقف لا يزال متوترا على الأرض مع استمرر الشائعات بأن عناصر من الهان يهاجمون الويغور وشائعات تفيد بالعكس.


عودة عاجلة

الرئيس هو جنتاو وزوجته في مدينة بيزا

الرئيس هو جنتاو وزوجته في مدينة بيزا. قطع الرئيس الصيني زيارته وعاد الى بكين

وقالت وسائل الاعلام الرسمية الصينية "إن الرئيس هوجنتاو قطع زيارته الى ايطاليا وغادرها عائدا الى البلاد فجر الاربعاء بسبب الوضع في اقليم شينجيانج ذي الحكم الذاتي."

وقال التقرير الذي نشرته وكالة شينخوا الرسمية الصينية للانباء إن مستشار الدولة داي بينجو سينوب عن الرئيس هو في حضور قمة الثماني.


وكان الرئيس هو قد وصل الى ايطاليا يوم الاحد الماضي، وقالت وكالة انسا الايطالية للانباء إنه سيغادر من مطار مدينة بيزا القريبة من فلورنسا الي زارها الرئيس الصيني يوم الثلاثاء.


كما ألغى هو زيارة رسمية كان من المقرر أن يقوم بها إلى البرتغال.

ويقول مراسل بي بي سي في الصين إن السلطات في إقليم شينجيانج، الذي يتمتع بالحكم الذاتي، قد تلقت تعليمات بان تنهي الازمة التي يشهدها الإقليم بأسرع ما يمكن بعد ما صادفه الرئيس هو من إحراج إثر إلغاء مشاركته في قمة الثماني.


ويضيف مراسلنا أن وعود هو، وهو مسؤول حزبي سابق عن اقليم التبت المضطرب، بأن يضمن الاستقرار والانسجام العرقي في غربي الصين، تفتقد المصداقية باضطراد.


أعمال شغب


وكانت قوات شرطة مكافحة الشغب قد استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مجموعات من الصينيين الهان المسلحين بالعصي والهراوات الذين كانوا يريدون الانتقام مما وصفوه بالعنف الذي اقترفه بحقهم المسلمون الويغور في اليومين الماضيين.

وتقول التقارير إن السلطات الصينية قد اعتقلت اكثر من 1400 شخص للاشتباه بتورطهم في اعمال العنف الخطيرة التي شهدتها اورومتشي يوم الاحد على وجه الخصوص.

من ناحية اخرى، تظاهرت نساء من الويغور احتجاجا على اعتقال افراد من اسرهن، متهمات السلطات بالقاء القبض على هؤلاء اعتباطا ضمن حملة مداهمات واسعة نفذتها قوات الامن في الاحياء التي يسكنها الويغور.

وتبعت ذلك تظاهرة شارك فيها المئات من صينيي الهان الذين جابوا شوارع اورومتشي بحثا عن المصالح والمتاجر المملوكة للويغور لمهاجمتها.

ويقول مراسل بي بي سي الموجود في اورومتشي إن بعض المتظاهرين هتفوا "سحقا للويغور" بينما كانوا يعيثون فسادا في الاملاك العائدة للويغور مستخدمين اسلحة منزلية الصنع.

وحاولت الشرطة منع المتظاهرين الهان من التوجه الى احياء الويغور، كما استخدمت الغاز المسيل للدموع لمنع اندلاع مواجهات بين الطرفين.

ويقول الصينيون الهان إنهم غاضبون لعدم تمكن قوات الامن من حمايتهم من شغب الويغور يوم الاحد.


ووصف مسؤول صيني اعمال الشغب التي وقعت يوم الاحد بأنها "الاخطر منذ تأسيس الصين الجديدة عام 1949."

وقد اندلعت اعمال الشغب يوم الاحد بقيام متظاهرين ويغور بمهاجمة السيارات المارة في الطرق قبل ان ينقلبوا على صينيي الهان من سكان المدينة وقوات الامن.

وكان المشاغبون يحتجون على مشاجرة حصلت منذ عدة اسابيع في اقليم جوانجدونج جنوبي الصين- الذي يبعد عن شينجيانج بآلاف الكيلومترات - بين عمال ويغور وهان.

وقال رئيس بلدية اورومتشي جيرلا يشام الدين يوم الثلاثاء إن ثمة "معركة حياة او موت" تخاض الآن للحفاظ على وحدة اراضي الصين.

وقال في مؤتمر صحفي: "المسألة لا تتعلق بعرق ولا بدين، بل انها معركة حياة او موت للدفاع عن وحدة وطننا الام وللحفاظ على الاخوة بين مكونات الشعب العرقية المختلفة. انها معركة سياسية شرسة بالدم والنار."

يذكر ان بعض الويغور يشعرون بالحنق لتدفق اعداد من صينيي الهان على اقليمهم، ويشتكون مما يصفوه بالتمييز الذي تمارسه السلطات الصينية ضدهم.

كما يتبنى بعض الويغور فكرة الانفصال عن الصين، وقد نفذ هؤلاء عددا من الهجمات بالقنابل على قوات الامن الصينية.

وتقول السلطات الصينية إن الانفصاليين الويغور ارهابيون يقيمون علاقات مع تنظيم القاعدة ويحصلون على الدعم من جهات معينة في الخارج.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك