مجموعة الثماني سخفض غازات الاحتباس الحراري الى النصف

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قررت مجموعة الثماني خفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في العالم بحلول العام 2050 الى نصف ما كانت عليه في 1990 وخفض انبعاثاتها هي الى "80% او اكثر" وذلك لعدم زيادة حرارة الارض اكثر من درجتين مئويتين بحسب ما جاء في الاعلان الختامي لقمة لاكويلا ايطاليا.

وقال قادة الدول الصناعية الثماني في الاعلان الذي حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه " نحن نتفق مع الرأي العلمي القائل أن ارتفاع معدل حرارة الارض بعد العصر الصناعي يجب ان لا يتجاوز درجتين مئويتين".

واضاف الاعلان ان "هذا التحدي العالمي لا يمكن مواجهته الا بتحرك عالمي. لهذا السبب نجدد رغبتنا في ان نتقاسم وجميع الدول هدف خفض الانبعاثات العالمية بحلول 2050 الى 50% على الاقل وندعم ايضا هدف تقليص انبعاثات غازات الدفيئة في الدول المتطورة بنسبة 80% او اكثر بحلول 2050 مقارنة بالعام 1990".

وكانت قمة قمة مجموعة الثماني قد انطلقت في مدينة لاكويلا الايطالية لمناقشة قضايا التغير المناخي ومكافحة الفقر والملف الايراني.

وتتوسع المحادثات يومي الخميس والجمعة لتضم دولا افريقية ومنظمات دولية إلى جانب الدول الثماني الكبار وهي الولايات المتحدة، روسيا، بريطانيا، فرنسا، المانيا، ايطاليا، كندا، اليابان.

ويحضر القمة الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والروسي ديمتري مدفيديف اللذين اتفقا مؤخرا في موسكو على إطار لخفض الترسانة النووية في بلديهما.

وقال رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني إن القمة تبدأ في أجواء جيدة وذلك في إشارة إلى تحسن العلاقات بين واشنطن وموسكو. كما أكد انه ليست هناك مخاطر لأن المباني التي ستعقد بها القمة مقاومة للزلازل.

وقد أعلن الدفاع المدني الايطالي انه سيتم إجلاء المشاركين في القمة إذا وقعت هزة أرضية جديدة تزيد قوتها عن 4 درجات على مقياس ريختر.

ويتوقع ان يصل الى لاكويلا حوالي 40 من الرؤساء ورؤساء الحكومات فضلا عن مسؤولين من مؤسسات دولية. ومن بين الدول المدعوة للقمة مصر والجزائر وليبيا والدنمارك وهولندا وأسبانيا وتركيا وأنجولا واثيوبيا وونيجيريا والسنغال.

لكن الرئيس الصيني هو جينتاو قطع زيارته إلى ايطاليا وعاد إلى بلاده بسبب الاشتباكات العنيفة التي يشهدها اقليم تشيتغيانغ الصيني بين اقلية اليجور العرقية وقوات الشرطة.

في هذه الاثناء طالب عدد من منظمات الاغاثة مجموعة الثماني الوفاء بالتزاماتها بدفع 23 مليار دولار من اجمالي المبلغ الذي وعدت بتقديمه لافريقيا.

وكانت المجموعة تعهدت في قمتها عام 2005 بدفع مبلغ 50 مليار دولار اضافية كمساعدات لافريقيا بحلول عام 2010.

وقالت فريدة بينا رئيسة مكتب ايطاليا لمنظمة اوكسفام "إن 23 مليار دولار ليس مبلغاً كبيراً مقارنة بما انفق لانقاذ البنوك".

وأكد برلسكوني ان القمة ستطلق مبادرة لمكافحة الجوع في العالم بقيمة تتراوح بين 10 و15 مليار دولار.

وقد شددت السلطات الايطالية من اجراءاتها الامنية، حيث اعتقل ما لايقل 36 متظاهراً قالت الشرطة إنهم اغلقوا الطرقات واشعلوا النار في اطارات السيارات.

كما احتل عشرات المحتجين اربعة منشآت صناعية في مناطق مختلفة من ايطاليا مطالبين قادة مجموعة الثماني باتخاذ اجراءات اكثر تشدداً لمحاربة التغير المناخي حسبما ذكرت مجموعة السلام الأخضر.

يذكر أن قمة الثماني التي عقدت في ايطاليا عام 2001 شهدت مظاهرات عنيفة واتهمت الشرطة الايطالية حينها بالوحشية واساءة التصرف.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك