سي آي ايه تعترف بأنها "كذبت" على نواب

ليون بانيتا
Image caption ليون بانيتا "اعترف بالكذب وتضليل النواب"

اعلنت لجنة تحقيق في مجلس النواب الامريكي ان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية ليون بانيتا اعترف بأن الوكالة كذبت مرارا وبشكل منتظم على النواب وضللتهم.

وقد ذكر رئيس لجنة التحقيق في مجال الاستخبارات في الكونجرس سيلفستر رييس هذه المعلومات في احدى مراسلاته الرسمية.

وتأتي هذه الاتهامات بعدما قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ان وكالة الاستخبارات ضللتها عمدا لدى تقصيها عن الطرق التي تستعملها سي آي ايه في تحقيقاتها.

في المقابل، قال ناطق باسم وكالة الاستخبارات المركزية ان "تضليل النواب لا تعتبر سياسة تتبعها سي آي ايه".

وفي رسالة توجه بها اعضاء لجنة التحقيق البرلمانية الستة وكلهم ينتمون الى الحزب الديمقراطي لبانيتا حول اعترافه "بأن كبار مسؤولي سي آي ايه ضللوا نوابا امريكيين بشكل منتظم منذ عام 2001 حتى هذا الاسبوع".

وفي رسالة منفصلة توجه بها ريس قال ان "ما حصلت عليه اللجنة من بانيتا في 24 يونيو/ حزيران الماضي يدفع الى الاستنتاج بأنه تم تضليل اللجنة التي امتنع مسؤولو الاستخبارات عن تزويدها بالوثائق والمعلومات المطلوبة وفي حالة واحدة على الاقل، كذب مسؤولو سي آي ايه على اعضاء اللجنة البرلمانية".

محاولات

ويقول مراسل بي بي سي في واشنطن جون دونيسون بأن الاشهر الاخيرة شهدت جدلا كبيرا حول علاقة لجان التحقيق البرلمانية ومسؤولي الاستخبارات وبشكل خاص في ما يتعلق بالاتهامات التي اطلقها نواب جمهوريون ضد بيلوسي وقولهم انها كذبت حول مدى معرفتها بطرق التحقيق التي تستعملها سي آي ايه.

وتشير بيلوسي الى ان اي مسؤول استخباراتي لم يكشف لها عن استعمال سي آي ايه طريقة الايهام بالغرق خلال التحقيقات وان كل ما يصدر عن وكالة الاستخبارات عن معرفتها بذلك هو ادعاءات لا اساس لها من الصحة.

على صعيد آخر، يستمر هذا الجدل في الوقت الذي يحاول فيه الجمهوريون في الكونجرس الدفع باتجاه اعطاء رئيس مجلس النواب ورئيس لجنة التحقيق في مجال الاستخبارات في مجلس الشيوخ صلاحية الكشف عن معلومات سرية لاعضاء آخرين من الكونجرس.

ولكن الرئيس الامريكي باراك اوباما يعارض بشدة هذه المحاولات ويصر البيت الابيض على ان الرئيس هو السلطة الوحيدة التي يحق لها الكشف عن معلومات سرية.