قمة الثماني تقدم 20 مليار دولار لتطوير الزراعة في الدول النامية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

تعهد قادة الدول الصناعية الثماني الكبرى في ختام قمتهم بمدينة لاكويلا في إيطاليا اليوم بتقديم عشرين مليار دولار لتطوير قطاع الزراعة في الدول النامية.

جاء ذلك في إطار خطة لزيادة الامدادات الغذائية للمناطق التي تعاني من الجوع وخاصة في القارة الأفريقية.

ورحب بيان مشترك بقادة مجموعة الثماني والدول الناشئة والدول الأفريقية بقرار رصد هذا المبلغ على مددى ثلاث سنوات لضمان التنمية الدائمة للزراعة مع "البقاء على تصميمها على تقديم مساعدة غذائية عاجلة ملائمة"

وأعرب البيان عن استمرار القلق إزاء الأمن الغذائي العالمي وأثر الازمة المالية والاقتصادية وارتفاع اسعار المواد الغذائية على الدول الأقل قدرة على مواجهة تفاقم المجاعة والفقر.

قادة الدول الكبرى والنامية

القمة بحثت تأثيرات الأزمة المالية على الدول النامية

تعد الخطوة تحولا في موقف الدول الكبرى من معالجة أزمة الغذاء بحيث يتم التركيز في المرحلة المقبلة على زيادة إنتاج الدول الفقيرة من المحاصيل بدلا من المساعدات الغذائية المباشرة.

ترحيب الفاو

وقد رحب جاك ضيوف مدير منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة(الفاو) بهذا التحول في سياسة المساعدات الغذائية، إلا أنه أكد أن المبلغ المخصص ليس كافيا لمحاربة الجوع في العالم.

من جهته رحب كانايا نوانز مدير الصندوق الدولي للتنمية الزراعية بزيادة الاستثمارات لتطوير قطاع الزراعة في الدول النامية.

وقال نوانز لبي بي سي إنه حان وقت التغيير "لأن الأمن الغذائي لايعني فقط المساعدات الغذائية، بل أيضا قدرة الشعوب على إنتاج الغذاء محليا والوصول بحرية إلى الأسواق المحلية".

كما أجرى الرئيس الأمريكي باراك اوباما اليوم محادثات مع ممثلين عن أنجولا والجزائر ونيجيريا والسنغال والبنك الدولي وهيئات اخرى لبحث دور المساعدات في حفز المزارع ذات الحجم الصغير ومساعدة الفقراء في الدول النامية على توفير الغذاء لانفسهم.

يشار إلى أن اوباما سيبدأ عقب اختتام القمة جولة أفريقية.

ويقدر برنامج الغذاء العالمي التابع للامم المتحدة عدد الجياع في العالم بنحو مليار شخص.

ويقول مراسل بي بي سي أندرو ووكر إن قادة الدول الكبرى ركزوا على فكرة مساعدة الشعوب الفقيرة في زيادة إنتاجهم من الغذاء كبديل عن المساعدات المباشرة سواء مادية أو غذائية.

ويضيف أنه من اجل تحقيق ذلك فيجب زيادة الاستثمارات في قطاع الزراعة بالدول النامية.

إلا أن روبرت زوليك رئيس البنك الدولي والذي حضر القمة أكد على ضرورة استمرار تقديم المساعدات الغذائية.

وقد اكد زوليك حرصه على تطوير القطاع الزراعي في الدول النامية مشيرا إلى أن المشكلات السياسية ومشاكل الطقس قد تعرقل المساعدات الغذائية.

التغير المناخي

وكان الرئيس الأمريكي قد اشاد بما سماه التوافق التاريخي في قمة مجموعة الثماني بين الدول الصناعية الكبرى والدول الناشئة حول خفض انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

وفي هذا الصدد قال جون هولدرن مستشار الرئيس اوباما ان الولايات المتحدةبصدد التصديق على قوانين لكي تلعب دورا قياديا في مسالة التغير المناخي والعلاقة بين الطاقة والمناخ.

إلا أن الدول الكبرى فشلت في إقناع الدول النامية بقبول أهداف تخفيض الانبعاثات الغازية بنسبة خمسين بالمئة بحلول عام 2050.

وكانت دول الثماني قد اعلنت الأربعاء الماضي تعهدا بتخيض انبعاثات الغازات بنسبة 80 % بحلول 2050.

ورغم ترحيبه بالإعلان اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن قمة الثماني لم تقدم التعهدات الكافية في هذا المجال.

وأضاف بان كي مون ان قادة الدول الكبرى كان يجب أن تكون لديهم تعهدات وطموجات أقوى لتحقيق أهداف تخفيض الانبعاثات بحلول عام 2020.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك