باكستان: "اصابة قاتلة" لقائد طالبان في سوات

خارطة باكستان
Image caption وادي سوات شهد قتالا ضاريا بين القوات الحكومية وطالبان

اصيب قائد حركة طالبان في وادي سوات مولانا فضل الله اصابة قاتلة ويقترب من الموت حسبما علمت بي بي سي.

وتؤكد هذه الانباء تصريحات صادرة عن مسؤولين رفيعي المستوى بالحكومة والامن الباكستاني.

وقد اسس مولانا فضل الله، وهو رجل دين محلي سابق، فرع حركة طالبان الذي استولى على وادي سوات في نهاية الامر.

وكان الجيش الباكستاني قد قال في اعقاب الهجوم العسكري الاخير على قوات طالبان في سوات انه هزم الحركة في الوادي الواقع شمال غربي البلاد.

ويقاتل الجيش طالبان هناك منذ نحو شهرين وتقول الحكومة انها استعادت زمام السيطرة على المنطقة.

"لا دواء"

وقد جمعت المعلومات الخاصة بمولانا فضل الله من مقابلات اجرتها بي بي سي في معقله شمال غربي باكستان.

وذكر وصيف علي ( وقد حجب اسمه الحقيقي لاعتبارات امنية) لبي بي سي ان " مولانا فضل الله اصيب فعلا في ضربتين جويتين واصابته حرجة للغاية"

واضاف علي ان فضل الله لا يجد الدواء وانه يقترب من الموت.

وعلي على صلات باشخاص مقربين من المسلحين ويحتفظ برقابة لصيقة بتحركاتهم في المنطقة.

وقد اكد لبي بي سي ان قائدا طالبانيا آخر اسمه شاه ديوران قد قتل ايضا في ضربة جوية وهو ما ذكره الجيش الباكستاني في وقت سابق.

وعلى نفس الصعيد قال مسؤولو استخبارات باكستان ان قصفا يعتقد انه امريكي اسفر عن مقتل ثلاثة مسلحين شمال غربي باكستان.

وقال المسؤلون ان قذيفتين من طائرة امريكية بدون طيار اصابتا مركز اتصالات تابع للقائد بيت الله محسود في منطقة بيندا خيل جنوبي وزيرستان.

المزيد حول هذه القصة