القادة الافارقة يرحبون بخطاب اوباما حول قارتهم

صورة للرئيس اوباما
Image caption ترحيب افريقي بـ "تحديات" خطاب اوباما

رحب القادة الافارقة بخطاب الرئيس الامريكي باراك اوباما الذي دعاهم فيه الى تحمل المزيد من المسؤولة من اجل صنع مستقبل قارتهم.

وكان الرئيس اوباما قد قال في خطابه امام البرلمان الغاني ان الحكم الرشيد امر حاسم لوضع حد للفساد الواسع الانتشار في افريقيا، وللصراعات العرقية والطائفية.

وقال رئيس الوزراء الكيني ريلا اودينجا انه متفق مع الرئيس اوباما على ضرورة التوقف عن تعليق مشاكل وعوائق التنمية على مشجب الاستعمار.

واضاف انه يتطلع الى علاقات افضل مع الغرب على اسس تجارية واستثمارية، وليس على اسس المساعدات والهبات الخيرية.

اما آلن جونسون سيرليف رئيسة ليبيريا فقد قالت من جانبها ان على كل زعيم افريقي ان يتصدى للتحديات التي حددها الرئيس اوباما، وان العديد من البلدان الافريقية تتخذ بالفعل خطوات في هذا الاتجاه.

اربعة محاور

وقد تناول أوباما في خطابه، في غانا الدولة الافريقية الاولى غير العربية التي يزورها رئيسا لبلاده، اربعة محاور رئيسية، هي الديمقراطية، والاقتصاد، والتنمية الصحية، والصراعات في القارة الافريقية. ودعا اوباما الى نشر الديمقراطية ومحاربة الفساد في افريقيا، مضيفا انه "لا بد من تحقيق الشفافية وحكم القانون والممارسة الصحيحة للديمقراطية".

كما اكد الرئيس الامريكي على اهمية بناء مجتمع مدني يتساوى فيه المواطنون في افريقيا، لكنه اكد ايضا على حق كل امة في ان تتبنى الديمقراطية التي تناسبها.

وقال: "ليس بالانتخابات فقط تقام الديمقراطية"، مؤكدا ان بلاده لن تفرض شيئا على دول القارة، وان مستقبل افريقيا شأن يخص الافارقة. وحول السودان والصومال دعا الرئيس اوباما الى تحرك دولي ازاء ما وصفه بالابادة الجماعية في دارفور، والارهاب في الصومال. واضاف ان مشكلتي "الابادة الجماعية في دارفور والارهاب في الصومال تحتاجان جهدا دوليا". وشدد اوباما على ان مشكلة دارفور "لا تخص افريقيا فقط، بل تخص العالم كله"، مضيفا ان "الاستعمار يتحمل جزء من المسؤولية عن الصراعات في افريقيا".