مقتل 8 جنود بريطانيين في افغانستان

قوات بر يطانية في أفغانستان
Image caption تزايد الخسائر البريطانية جاء مع تصاعد العمليات ضد طالبان

حذر رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون من أن قوات بلاده في افغانستان تواجه صيفا صعبا للغاية في قتالها ضد طالبان.

إلا أنه أصر على أن عزم بريطانيا على دحر التمرد وضمان إجراء الانتخابات في أفغانستان في آب/أغسطس المقبل لا يلين.

وقد ارتفع عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية إلى ثمانية كما أعلنت وزارة الدفاع البريطانية بعد مقتل خمسة آخرين صباح الجمعة.

وقتل الخمسة من الكتيبة الثانية "البنادق" بالقرب من سانجين في إقليم هلمند، وبمقتلهم يصل عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ عام 2001 إلى 184، ويتجاوز عدد القتلى من الجنود البريطانيين في الحرب على العراق.

وكان ثلاثة جنود قد قتلوا الخميس خلال ثلاثة حوادث منفصلة في جنوب افغانستان.

واعلنت وزارة الدفاع البريطانية في بيان لها ان جنديا قتل بعد ظهر الخميس في انفجار فيما كان يقوم بدورية راجلة قرب ناد علي في ولاية هلمند.

وقتل الجندي الثاني مساء الخميس في اشتباك مع متمردين في هلمند في اطار العملية التي اطلقها الجيش البريطاني في 23 يونيو في هذه الولاية.

واعلنت الوزارة مقتل جندي في فوج الدبابات الملكي جراء انفجار صباح الجمعة قرب ناد وسط ولاية هلمند.

ويعتبر جنوبي افغانستان احد ابرز معاقل مسلحي حركة طالبان.

وتشن قوة المساعدة على ارساء الامن في افغانستان "ايساف" حاليا عمليات واسعة النطاق في محاولة لضمان امن مناطق غير مستقرة تمهيدا للانتخابات الرئاسية والمحلية المرتقبة في 20 اغسطس/آب المقبل.