نواب أمريكيون يتعهدون بالتحقيق في مسألة حجب معلومات عن الكونجرس

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

هاجم نواب ديمقراطيون بعنف نائب الرئيس الامريكي السابق ديك تشيني الاحد، واتهموه باساءة استغلال السلطة وسط ورود تقارير تفيد بأنه امر وكالة المخابرات المركزية بحجب معلومات خاصة ببرنامج سري لمكافحة الارهاب عن الكونجرس.

وتعهد النواب بعقد جلسات استماع للتعرف على طبيعة البرنامج والجهود التي بذلت لاخفائه عن المشرعين الامريكيين.

وكان تقرير صحفي امريكي، قد ذكر نقلا عن مسؤولين حكوميين امريكيين، ان تشيني أمر وكالة المخابرات المركزية الامريكية (سي آي ايه) بعدم اطلاع الكونجرس على برنامج سري لمكافحة الارهاب قبل ثمانية اعوام، وهو برنامج كان الرئيس الحالي للوكالة ليون بانيتا قد أمر بايقاف العمل به في يونيو/حزيران الماضي.

وقال النائب الديمقراطي البارز كنت كونراد " هي قضية تتعلق بما اذا كان نائب الرئيس السابق للولايات المتحدة قد حجب معلومات حساسة معينة عن زعماء نواب الكونجرس المعنيين بعمل الاستخبارات. انها مسألة غير مقبولة".

وقال كونراد، في تصريحات لتليفزيون سي ان ان، إن اطلاع الاستخبارات لاعضاء رئيسيين في الكونجرس على البرامج السرية" امر يحتمه القانون. انها مسألة خطيرة".

وقالت النائبة آنا اتشو عضو لجنة الاستخبارات انها ستدعو للاستعانة بمستشار قانوني خارجي للتحقيق في القضية.

كما قال السناتور باتريك ليهي رئيس اللجنة التشريعية بمجلس الشيوخ، والتي تتمتع بنفوذ قوي، انه يؤيد اجراء تحقيق.

تفجر القضية

وكانت صحيفة نيويورك تايمز، قد ذكرت على موقعها في الانترنت، الاحد ان مسؤولين حكوميين لهم اطلاع مباشر على العرض الموجز الذي قدمه بانيتا حول الموضوع للكونجرس في الرابع والعشرين من يونيو، اكدوا ان تشيني طلب من الـ سي آي ايه عدم مناقشة الموضوع مع الكونجرس او لجانه المختصة.

وقد ترتب على هذا، حسب هؤلاء المسؤولين، امتناع مسؤولي الوكالة عن ابلاغ الكونجرس حول جهود جمع المعلومات الاستخبارية التي حصلوا عليها، لانهم اعتقدوا انها معلومات لا ترقى الى مستوى تقديم عرض موجز حولها الى الكونجرس.

وقد ظهرت المعلومات المتعلقة بهذا البرنامج السري الى السطح عندما دخل الغرماء من الحزبين الديموقراطي والجمهوري في خصومات ومشاحنات وجدل شديد حول ما اذا كانت وكالة المخابرات المركزية قد اطلعت الكونجرس على نحو واف وكاف وشامل حول البرامج السرية الحساسة.

اساليب "تعذيب"

كبار اعضاء الكونجرس كانوا على اطلاع تام وبشكل دائم، لكن هناك البعض منهم لم يكونوا على علم بتلك المعلومات

الرئيس السابق للوكالة الجنرال مايكل هيدن


وكانت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي قد اتهمت في مايو/ايار الماضي الوكالة بتضليل النواب الامريكيين في عام 2002 حول اساليب الاستجواب التي اعتبرت على نطاق واسع تعذيبا، ومنها الايهام بالاغراق، وهو اسلوب مورس على متهمين او مشتبه بأنهم من الارهابيين.

وقد خرجت المعلومات المتصلة بتلك الاساليب الى العلن عندما تبين ان احد المتهمين بالانتماء الى تنظيم القاعدة، وهو ابو زبيدة، قد تعرض للايهام بالاغراق 83 مرة.

الا ان الرئيس السابق للوكالة الجنرال مايكل هيدن رد غاضبا بالقول ان كبار اعضاء الكونجرس كانوا على اطلاع تام وبشكل دائم، لكن هناك البعض منهم لم يكونوا على علم بتلك المعلومات.

وقال هيدن، الذي صمم ونفذ هذا البرنامج في عام 2001، انه كان منزعجا من التصريحات التي تحدثت عن عدم اطلاع الكونجرس.


طبيعة سرية


واضاف انه شخصيا كان يُطلع الاعضاء البارزين في الكونجرس على كافة تفاصيل عمليات التنصت، وانه شعر انهم كانوا يدعمونها.

يشار الى ان البرنامج تضمن عمليات تنصت على هواتف واجهزة كومبيوتر من اجل رصد وملاحقة معلومات ربما تتصل بشبكة تنظيم القاعدة، وهو ما كشفت عنه صحيفة نيويورك تايمز في عام 2005 واكده الرئيس السابق جورج بوش لاحقا.

الا ان ذلك لم يمنع العديد من اعضاء الكونجرس من الاستغراب والدهشة، وحتى السخط، من عدم اطلاعهم على تلك التفاصيل وحصرها في عدد محدود من الاعضاء البارزين بدعوى ان البرنامج شديد الحساسية.

وقال هيدن ان اعضاء الكونجرس المعنيين كانوا يُبلغون حول تطورات البرنامج في البيت الابيض غالبا، وكان تشيني حاضرا في كل مرة.

وتقول الصحيفة ان طبيعة نشاط البرنامج ما زالت سرية ولم يكشف عنها، الا ان هيدن قال، في مقابلة مع وكالة اسوشيتدبرس، ان المعلومات التي جمعت من خلاله كانت بالغة الاهمية وعالية القيمة واستفيد منها في جهود الحكومة لمنع وقوع المزيد من الهجمات الارهابية على الولايات المتحدة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك