انجلترا: حملة لسد النقص في المعلمين الذكور بالمدارس الابتدائية

معلم بمدرسة ابتدائية
Image caption نسبة المعلمين 10 في المئة بمدارس انجلترا

تطلق سلطات التربية والتعليم في انجلترا حملة تهدف الى جذب الكفاءات من الرجال للانخراط في سلك التعليم الابتدائي، بعد ان وجدت المدارس نفسها في نقص شديد لمعلمي الابتدائية مقابل رجوح الكفة بقوة لصالح المعلمات.

وتقول وكالة التدريب والتطوير المدرسي التابعة لوزارة التعليم ان هناك ارتفاعا نسبته 30 في المئة بين الراغبين في الدخول في سلك التعليم الابتدائي، لكن نسبة المتقدمات ما زالت تفوق نسبة المتقدمين بنحو 80 في المئة، اي اربع متقدمات لمتقدم واحد.

ويقول مؤيدو الحملة ان التلاميذ من الذكور سيستفيدون اكثر من وجود العنصر الرجالي في المرحلة الابتدائية، ليكونوا قدوة لهم في الصفوف المدرسية.

ويعزى تزايد رغبة الرجال للانخراط في سلك التعليم الابتدائي في انجلترا اخيرا الى ارتفاع نسبة البطالة في القطاعات التي يميل الرجال الى العمل بها بسبب الكساد الاقتصادي الحالي.

لكن على الرغم من تحقيق بعض التقدم في هذا المجال، ما زالت نسبة المعلمين في المدارس الابتدائية لا تزيد عن عشرة في المئة.

ويقول رئيس وكالة التدريب والتطوير المدرسي جراهام هولي ان الحملة ليست موجهة ضد العنصر النسائي، بل تسعى الى تحقيق مزيد متجانس بين المعلمين والمعلمات في المدارس الابتدائية.

وكانت الـ بي بي سي قد اجرت استفتاء العام الماضي بين ألف رجل تبين فيه ان الاولاد يستفيدون اكثر من وجود مدرسين من الرجال بينهم.

وقال البالغون في هذا الاستفتاء انهم كانوا يبذلون مجهودا اكبر عندما كانوا صغارا اذا جاء الطلب من معلم.

وقالوا ايضا انهم يميلون الى طلب المساعدة من معلم اكثر من المعلمة في حال تعرضوا لمضايقات مثل البلطجة في حياتهم الدراسية الاولى.