اصابة 13 شرطيا في اعمال عنف بايرلندا الشمالية

اسفرت اعمال العنف التي وقعت في ايرلندا الشمالية الاثنين اثر اعتراض مسيرة لجماعة الاورانج البروتستانية شمالي بلفاست عن اصابة 13 من افراد الشرطة.

واستخدمت قوات الشرطة العصي وخراطيم المياه لانهاء اعمال العنف والشغب بين البروتستانت المؤيدين لبقاء ايرلندا الشمالية جزءا من بريطانيا والكاثوليك الراغبين في الانفصال.

والقت شين فين الجناح السياسي للجيش الجمهوري الايرلندي بمسؤولية الاضطرابات على الجماعة التي تسمي نفسها الجيش الايرلندي الفعلي.

وفي وقت مبكر من الاثنين قتلت سيدة واصيب طفل يبلغ من العمر تسعة اعوام عندما صدمتهما سيارة كانت تسير في مسيرة الاورانج.

وقال ناطق شرطي في ايرلندا الشمالية ان الحادث على ما يبدو هو حادث سيارة عادي.

وكانت السيدة، التي لم يعلن اسمها، وعمرها 30 عاما، تلعب على آلة موسيقية خلال المسيرة.

وقد استمرت اعمال العنف في منطقة ارديون في بلفاست الى وقت متأخر من مساء الاثنين، حيث القى المتظاهرون بالحجارة والزجاجات الحارقة على قوات الشرطة التي كانت تحاول تفريقهم.

يذكر ان مثل هذه المسيرات التي تقوم بها جماعة الاورانج احياء لذكرى احداث تاريخية تؤدي غالبا الى وقوع اضطربات بين انصار الوحدة والانفصال.

المزيد حول هذه القصة