مقتل اثنين من الويغور على يد الشرطة الصينية

شرطي صيني في موقع الحادث (13/07/09)
Image caption وقع الحادث بعد أسبوع من اشتباكات عرقية خلفت مئات القتلى والجرحى

أطلقت الشرطة الصينية النار على ثلاثة مواطنين امن الويغور فأردت اثنين منهما قتيلين، وجرحت شخصا ثالثا اليوم الإثنين، بعد أن هاجموا أفرادا من قواتها حاولوا تفريق اشتباك في أحد شوارع أورومشي عاصمة إقليم كزينزيانج شمال غربي الصين.

وقال مسؤول أمني صيني لوكالة الأنباء الصينية شينخوا إن الشرطة حاولت منع الثلاثة من مهاجمة مواطن لهم بالسكاكين والعصي.

وأضاف هذا المصدر قائلا إن "الشرطة أطلقت النار في الهواء تحذيرا، في البداية، ثم في اتجاه المهاجمين وفقا للقانون." وتعد هذه هي المرة الأولى التي يُعلن فيها رسميا في الصين عن إطلاق النار في اتجاه أشخاص.

ووقع هذا الحادث بعد اشتباكات عرقية خلفت الأسبوع الماضي أكثر من 180 قتيلا، وحوالي 1700 جريح.

توتر

وقالت الحكومة الصينية إن إجمالي عدد قتلى الاشتباكات العرقية الأسبوع الماضي في مدينة أورومتشي عاصمة الإقليم وصل إلى 137 من الهان و 46 من الويغور.

وبلغ عدد الجرحى بحسب تقديرات السلطات الصينية نحو 1100.

وكانت السلطات الصينية أرسلت آلاف الجنود إلى أوروميتشي في محاولة لنزع فتيل التوتر العرقي.

وقالت أنباء إن اجهزة الأمن تشن حملات تفتيش موسعة وأشارت تقديرات إلى أن عدد المعتقلين من الويغور خلال أسبوع بلغ نحو 1400.

ومازالت الطرق الرئيسية المؤدية إلى أكبر تجمعات الويغور في المدينة مغلقة.

واتهم مسؤولي حكومي صيني الناشطة الويغورية ربيعة قدير وأنصارها بتدبير اعمال الشغب وهو ما نفته قدير بشدة

المزيد حول هذه القصة