موريتانيا: المرشحون يتبادلون تهم الفساد

محمد ولد عبد العزير
Image caption قاد الجنرال عبد العزيز انقلابا عسكريا ضد الحكومة المنتخبة السابقة

الفساد او بالاحرى محاربة الفساد اصبح هو شعار المرحلة اليوم في الحملة الانتخابية الرئاسية في موريتانيا.

فلم يخل برنامج انتخابي لاي مرشح من رفع شعار التصدي للفساد وما سيفعله حال وصوله للسلطة لمحاربة الفساد والمفسدين.

الا ان كلمة الفساد اصبح لها وقع مختلف مع تحولها الى اتهام مباشر وغير مباشر يتبادله المرشحون فيما بينهم.

البداية كانت مع الجنرال محمد ولد عبد العزيز رئيس المجلس العسكري السابق الذي كال الاتهامات بالفساد للجميع وخاصة لابرز منافسيه في الحملة الانتخابية.

فقد اتهم عبد العزيز، مسعود ولد بلخير مرشح الجبهة الوطنية للدفاع عن الديمقراطية ورئيس الجمعية الوطنية باختلاس المليارات من خزينة الجمعية.

كما وجه اتهامات غير مباشرة لاحمد ولد داده مرشح تكتل القوى الديمقراطية اذ قال ان رجال اعمال يدعمونه اختلسوا المليارات ايضا من البنك المركزي.

افلاس

الا ان الجبهة المعارضة لعبد العزيز كان لديها ما تقوله بهذا الصدد.

فقد قال محمد الامين المسؤول الاعلامي لحملة المرشح مسعود ولد بلخير لبي بي سي ان اتهامات عبد العزيز لا اساس لها من الصحة وان دلت على شيء فانما تدل على افلاس الجنرال عبد العزيز.

واضاف: "كل ما يلفقه (عبد العزيز) للمرشح مسعود ولد بلخير وللمرشحين الاخرين هو تعبير عما بدأ يشعر به من خوف، وهو يعول على غباء الشعب وعدم اطلاعه على الامور. الاستراتيجة التي يعتمدها تعتمد على كيل التهم التي تعرف انك اهل لها او انك معرض لها وتستبق الاخرين وتكون هجوميا في توجيه التلفيقات" لهم.

وقال الامين ان الجبهة لديها ادلة عما وصفها باسرار وخبايا ممارسات الجنرال عبد العزيز وانها ستنشرها اذا ما اضطرت لذلك.

"اذا استمر في فرض واعتماد هذاالاسلوب فلدينا ما نقوله من حقائق وبأدلة وليس بتلفيق الاكاذيب. نحن نؤمن بالديمقراطية ولا نحبذ هذا الاسلوب لكن عندما نهاجم بهذا الطريقة من طرف شخص غير كفء وغير مؤهل فسنعطي الراي العام من المعلومات ما يجعله يخرس للنهاية ."

كما اتهمت حملة ولد دادده الجنرال عبدالعزيز باستخدام اموال الدولة للانفاق على حملته الانتخابية وهو ما نفاه عبد العزيز.

رئيس اللجنة الانتخابية المستقلة في موريتانيا انتقد بشدة المستوى الذي نزل اليهالخطاب بين المرشحين، لكن مراقبين اختلفوا حول اسباب ومدى فاعلية استخدام ورقة الفساد في الحملات الانتخابية في موريتانيا.

البعض يراها افلاسا سياسيا ، والبعض اعتبرها لعبا على مشاعر مجتمع سئم من تفشي الفساد واخرون اعتبروها امرا مطلوبا ليعرف الناخبون حقيقة كل مرشح قبل انتخابات ساخنة لا يبدو حتى الآن انها ستحسم من جولة واحدة .