حرق مئات السيارات في أعمال شغب بفرنسا

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أعلنت الشرطة الفرنسية أن 317 سيارة قد تعرضت للحرق وجرح 13 من أفراد قوات الأمن خلال أعمال شغب اندلعت البارحة قبيل بدء الاحتفال برابع عشر يوليو/ تموز العيد الوطني للبلاد.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت 240 شخصا، أي ما يعادل ضعف عدد من اعتقل في نفس اليوم من السنة الماضية.

والعيد الوطني في فرنسا احتفال بذكرى احتلال سجن الباستي والذي يؤرخ لقيام الثورة الفرنسية عام 1789.

وقد صارت هذه المناسبة في السنوات الأخيرة موعدا لاندلاع احتجاجات ذات طابع اجتماعي.

ففي عام 2005 اندلعت أعمال شغب في ضواحي العاصمة باريس، ثم استفحلت في عدد من المناطق الفرنسية الأخرى تعبيرا عن الإحباط والتذمر.

وكان مقتل فتيين برصاص الشرطة الشرارة التي أشعلت أعمال الشغب تلك.

وخلال الأسبوع الماضي لقي شاب فرنسي من أصل جزائري حتفه عندما كان رهن الاعتقال في مركز لشرطة بلدة فيرميني.

وتقول الشرطة إن الفتى حاول الانتحار شنقا. لكن أسرة المتوفى لم تقتنع بهذا التفسير ورفعت دعوى قضائية ضد الشرطة.

وقد أمر المدعي العام بإجراء عملية تشريح ثانية "رفعا للبس".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك