الحكم بالسجن على طالب "السترة الانتحارية"

عيسى ابراهيم
Image caption قال المتهم انه صنع متفجرات لكنه لم يكن ينوي ايذاء احد

حكم على طالب بريطاني بالسجن 10 سنوات كحد ادنى لتخطيطه لتفجير نفسه باستخدام "سترة انتحارية" صنعها بنفسه بمواد متفجرة بدائية.

وكان عيسى ابراهيم، من بريستول، ادين في ابريل عام 2008 بتهمة التخطيط لاعمال ارهابية والاستعداد للتفجير، لكنه انكر ذلك واقر بالذنب في تهمة صناعة مواد متفجرة.

وقال الادعاء ان المتهم كان ينوي تفجير نفسه في مركز تجاري. وقالت الشرطة ان القضية تكتسب اهمية لانها المرة الاولى التي تؤدي فيها معلومة وصلت اليها من اعضاء الجالية المسلمة وقادت الى اعتقال بتهمة الارهاب.

وعثرت الشرطة، لدى القبض على عيسى ابراهيم على كمية من المتفجرات المصنعة محليا من النوع الذي استخدم في تفجيرات 7 يوليو 2005 في ثلاجة المتهم.

وعثرت ايضا على دائرة كهربائية للتفجير من مدى قريب و"سترة انتحارية" غير مكتملة التصنيع.

وقال الادعاء ان المتهم اغرق في التشدد بعد تحوله الى الاسلام، وسيطرت عليه "فكرة الاستشهاد" وغير اسمه من اندرو الى عيسى.

وقال المتهم امام المحكمة انه صنع المتفجرات و"السترة الانتحارية" من اجل "المتعة" وانه كان يحاول ان "يملأ فراغ الوقت" خلال فترة معاناته للاقلاع عن ادمان المخدرات.

وفي اعقاب الحكم، قال مجلس مساجد بريستول في بيان له ان اعضاءه يدينون "اشد ادانة اي عمل من اعمال الارهاب او التطرف".